إدارة بوش لشارون: سنهتم بأنظمة أخرى في المنطقة بعد العراق

السبت 3 صفر 1424 هـ الموافق 5 ابريل 2003 كشفت مصادر عبرية عن تلقي رسالة أميركية مفادها ان الولايات المتحدة ستواجه أنظمة راديكالية في المنطقة بعد الحرب ضد العراق لكن ليس بالضرورة بوسائل عسكرية، وطلبت من حكومة شارون اتباع مرونة تعينها على مواجهة العداء العربي المتصاعد للسياسات الأميركية. وكشفت صحيفة «هآرتس» العبرية أمس عن تلقي حكومة ارييل شارون «بياناً من الادارة الأميركية يؤكد ان الولايات المتحدة تعمل بعزيمة قوية لتحييد التهديد العراقي لاسرائيل». ويضيف البيان ان الولايات المتحدة بعد الحرب «ستتعامل مع الانظمة الراديكالية الاخرى في منطقة الشرق الاوسط (ليس بالضرورة بالطرق العسكرية) لتحجيم أنشطتها ومحاربة الارهاب». وتقول الادارة الاميركية في البيان ان هذه العمليات الاميركية الراهنة والمستقبلية ستخدم ايضا اسرائيل ولكنها تحدث توترا بين الولايات المتحدة والعالم العربي. وطالب البيان اسرائيل بأن تضطلع بدورها للمساهمة في تخفيف حدة هذا التوتر باتخاذ اجراء بشأن المستوطنات في الاراضي الفلسطينية. وكانت واشنطن وجهت أمس انتقادات لانتقال أول عائلة يهودية متطرفة الى مستوطنة باب العمود في شرقي القدس وقرب الحرم القدسي الشريف. وقالت «هآرتس» ان شارون سيجتمع بوزيري خارجيته سيلفان شالوم وحربيته شاؤول موفاز الأحد المقبل لبحث البيان الأميركي. ـ الوكالات

طباعة Email