البشير وقرنق يأملان باتفاق سلام في يونيو

الخميس غرة صفر 1424 هـ الموافق 3 ابريل 2003 أعرب عمر حسن البشير الرئيس السوداني وجون قرنق زعيم الجيش الشعبي لتحرير السودان اللذان، وصلا الى العاصمة الكينية نيروبي أمس عن أملهما في التوصل الى اتفاق سلام نهائي لانهاء حرب أهلية مستمرة منذ 20 عاماً في يونيو. وقال لازارو سومبييو كبير الوسطاء في محادثات السلام السودانية خلال مؤتمر صحفي في نيروبي عاصمة كينيا «الرئيس البشير والدكتور قرنق، اعربا معا عن أملهما في التوصل الى اتفاق سلام نهائي بنهاية يونيو عام 2003». وكانت دوائر القرار في الخرطوم توقعت أن تؤدي زيارة البشير لنيروبي برفقة كبار مساعديه اعطاء دفعة جديدة لمحادثات السلام التي تبدأ الاسبوع المقبل. وعلمت «البيان» بأن وفد البشير لنيروبي يضم مستشار الرئيس ومساعده مبارك الفاضل اضافة لوزير الخارجية ومستشار السلام. وذكر مسئول رفيع بالسفارة السودانية بكينيا لوكالة السودان للانباء بأن اللقاء يهدف الى تسهيل مهمة التوصل لاتفاق سياسي لانهاء مأساة الحرب ونوه الى ان اللقاء سيبحث التعامل بين حكومة المؤتمر الوطني والحركة الشعبية عقب توقيع اتفاق السلام مشيراً الى أن الاجتماع بين البشير وقرنق سيتم تحت مظلة الدول الراعية للسلام. واعتبر الدكتور قطبي المهدي المستشار السياسي لرئيس الجمهورية ان أي لقاءات من جانب الحكومة أو قيادات القوى السياسية الاخرى مع حركة قرنق ستكون لها آثار ايجابية في وضع عملية السلام للأمام وايجاد مناخ ايجابي لمسارات التفاوض المقبلة

طباعة Email