ابن علوي يؤكد سعي السلطنة لمنع الحرب وخرازي يحذر الأميركيين أن العراق ليس أفغانستان

الثلاثاء 17 ذو الحجة 1423 هـ الموافق 18 فبراير 2003 جدد يوسف بن علوي وزير الخارجية العماني تمسك سلطنة عمان بمواصلة كل جهد لمنع اندلاع حرب على العراق. وقال في مؤتمر صحفي مع نظيره الايراني كمال خرازي في مسقط أمس أن سلطنة عمان مازالت تعمل وستعمل وستبذل كل جهد ممكن يهدف الى عدم السماح باندلاع الحرب فى المنطقة او القيام بالهجوم على العراق او غزو العراق. واضاف: نحن لا نستطيع ان نستبق الاحداث ولكننا انطلاقا من التزاماتنا العربية وانطلاقا من ارادتنا وانطلاقا من حقوق الاخوة العراقيين على جميع العرب بأنه لا يمكن أن نسمح بأن نشترك او نساهم بصورة أو بأخرى فى دعم أى جهد ضد العراق أو أى دولة عربية هذا الموقف وفقا للالتزامات الشخصية لسلطنة عمان وللموقف العربى والدولي. ومن جانبه قال خرازي انه يجب ألا يكون مجلس الامن كغرفة يعد فيها قرار من قرارات معدة من قبل فى مكان غير هذا المكان ومجلس الامن ليس غرفة للحرب بل هو مكان لاتخاذ القرارات لنشر السلم والوئام فى العالم. وحذر خرازي الأميركيين بأن المغامرة بالنسبة للحرب ضد العراق بالطبع مغامرة كبيرة وعلى الاميركيين أن يعرفوا ان العراق ليس كافغانستان ولا يستطيعون ببساطة ان يسيطروا على العراق. وأشار وزير الخارجية الايراني الى أن تصريح بعض المسئولين الاميركيين بازالة اسم ايران من قائمة محور الشر لا يعني انه توجد صفقة بين ايران والولايات المتحدة لتغير واشنطن من موقفها تجاه ايران ولكن الولايات المتحدة كانت هى على خطأ منذ البداية عندما وضعت ايران ضمن هذه القائمة. مسقط ـ علي البادي:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات