موسى يؤكد تعليق طلب الانسحاب الليبي، مشاورات لعقد اجتماع طارئ لوزراء الخارجية العرب

الثلاثاء 23 شعبان 1423 هـ الموافق 29 أكتوبر 2002 أعلن عمرو موسى الأمين العام لجامعة الدول العربية ان اتصالات تجري حالياً لعقد اجتماع طارئ على مستوى وزراء الخارجية العرب خلال اسبوع أو اسبوعين في الوقت الذي أكد فيه على ان طلب ليبيا الانسحاب من الجامعة عُلّق «في الوقت الحالي». وقال موسى ان مشاورات تجرى ايضا لعقد اجتماع للجنة المتابعة مشيرا الى ان المشاورات تجرى حاليا لتحديد اى من الاجتماعين يبدأ. واوضح موسى فى تصريح له امس ان الاجتماع سيناقش الوضع والمشكلات فى العالم العربى موضحا ان الرئيس اللبنانى اميل لحود قد طلب خلال اتصال هاتفى اجراه معه لاحاطته بما تم خلال زيارته مؤخرا لليبيا بعقد اجتماع لوزراء الخارجية. وقال انه كان يفكر فى نفس الامر. واضاف انه قام بعدد من الاتصالات. وقال من الممكن ان اقوم بجولة عربية الا انها غير مطروحة الآن. وكان موسى قد اشار في تصريحات لقناة «الجزيرة» الفضائية ان ليبيا وجهت من خلال طلب الانسحاب «رسالة سياسية واضحة تعبر عن غضب واحباط بالنسبة للعمل العربي (المشترك) وما يراه الكثيرون ومنهم ليبيا انه غير منتج». واضاف «الرسالة وصلت ومعلومة للجميع (غير) ان ليبيا هي داخل الجامعة، والطلب في حوزة الامين العام وبصفة شخصية ولن يتم تفعيل الطلب في الوقت الحالي». واشار الى انه بدأ في اجراء اتصالات حول «كيفية تفعيل التشاور بين الدول العربية ويجري البحث في الخطوات التالية». من جهته اشار وزير الخارجية السوداني مصطفى عثمان اسماعيل الذي يزور ليبيا حيث اجتمع مع العقيد القذافي الى تعليق طلب الانسحاب الليبي مؤقتا ووصف ذلك بأنه «مرونة» من الجانب الليبي. وقال اسماعيل لـ «الجزيرة» ان المرونة التي ابدتها الجماهيرية ان تبقى رسالة الانسحاب في امانة الامين العام للجامعة وان لا تفعل هذه الرسالة طالما انها ستكون رسالة لتحريك الموقف العربي. القائد (القذافي) يؤكد انه موافق على ذلك». الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات