واشنطن: التصويت على قرار العراق هذا الأسبوع

الاثنين 22 شعبان 1423 هـ الموافق 28 أكتوبر 2002 توقعت الولايات المتحدة الاميركية ان يصوت مجلس الامن الدولي على قرار جديد بشأن العراق خلال هذا الاسبوع، مشيرة إلى تزايد نفاد صبرها ازاء المناقشات في الامم المتحدة. وقال كولن باول وزير الخارجية الاميركي على هامش اجتماع قمة المنتدى الاقتصادي لدول اسيا والمحيط الهادي (ابك) «لقد وصلنا الى النقطة التي يتعين علينا ان نتخذ فيها بضعة قرارات مهمة في الجزء الاول من الاسبوع الجاري والمضي قدما. «لا يمكن ان نستمر في مناقشة لا تنتهي ابدا». ولزيادة الضغوط اكد الرئيس الاميركي جورج بوش وقد وقف الى جانبه الرئيس المكسيكي المتشكك فيسنت فوكس ان الولايات المتحدة ستقود تحالفا ضد العراق اذا لم تقم الامم المتحدة بعمل. واردف قائلا «اذا لم تجز الامم المتحدة قرارا يحمله (الرئيس العراقي صدام حسين) المسئولية وله عواقب فحينئذ مثلما قلت في خطاب تلو خطاب انه اذا لم تتحرك الامم المتحدة واذا لم يقم صدام حسين بنزع سلاحه فسنقود ائتلافا لنزع سلاحه». وقال اري فلايشر المتحدث باسم البيت الابيض انه «لن يكون صعبا على الاطلاق» تجميع تحالف دون قرار من الامم المتحدة. وابلغ فلايشر الصحفيين على متن طائرة الرئيس خلال رحلة بوش الى المكسيك «نأمل بأن يكون المجلس قويا ويرسل اشارة الى صدام حسين بأن هذه المرة العالم جاد». ولكن فلايشر قال «لا احد يستبعد احتمال ان تخفق الامم المتحدة (في مواجهة) تحدي خطر صدام حسين ». ويعطي مشروع القرار الاميركي مفتشي الاسلحة التابعين للامم المتحدة سلطات وامتيازات واسعة في كشف النقاب عن اي برامج لاسلحة دمار شامل في العراق . وتتهم واشنطن صدام بتطوير اسلحة بيولوجية وكيماوية ونووية. ويحذر مشروع القرار العراق من «عواقب وخيمة» اذا احبط عمليات التفتيش التي تقوم بها الامم المتحدة وهي صياغة تخشى روسيا وفرنسا ان تفسرها الولايات المتحدة بأنه دافع للقيام بعمل عسكري. وسئل بوش عما اذا كانت اي دولة ستتحمل العواقب اذا لم تؤيد وجهات نظرها فقال «العواقب الوحيدة بالطبع مع صدام حسين ». وقال فوكس الذي تحدث من خلال مترجم انه ابلغ بوش بأمله بأن تتمكن الامم المتحدة من حل هذا المأزق ولكنه لم يعط اي اشارة الى ما اذا كان سيؤيد طلب بوش بشأن اصدار قرار يتضمن تبعات. واضاف فوكس «ما نحتاج لانجازه هو قرار مرض لجميع الاطراف هناك في الامم المتحدة. اننا نستمع ونتحدث ونريد ان نبحث عن كل ما هو ممكن لاصدار قرار قوي ونفعله». واردف قائلا انه يأمل باصدار «قرار يسفر عن العودة الفورية للمفتشين (ويضمن) ان يمتثل العراق للاتفاقيات القائمة مع الامم المتحدة». ـ وكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات