53% شاركوا بالتصويت، تقدم التيار الاسلامي في الدورة الأولى لانتخابات البحرين

السبت 20 شعبان 1423 هـ الموافق 26 أكتوبر 2002 أظهرت النتائج الرسمية للانتخابات البرلمانية في البحرين تقدماً كبيراً للاسلاميين يليهم المرشحون المستقلون في أول انتخابات من نوعها تجري في البلاد منذ 1975. واعلن نبيل الحمر وزير الاعلام البحريني عن فوز 19 مرشحاً في الجولة الاولى في الانتخابات منهم 3 مرشحين فازوا بالتزكية. وقال ان نسبة المشاركة في التصويت بلغت 53.2% فيما لم ترد اية انباء عن وقوع اعمال عنف أو مخالفات اثناء العملية الانتخابية. ورحبت واشنطن بانتخابات البحرين ووصفتها بأنها تخدم الاصلاحات السياسية للمملكة. ويمثل اغلب الفائزين الاسلام السياسي السني حيث حصدت الجمعيات التي ينتمي إليها هؤلاء تسعة مقاعد من التسعة عشر مقعداً التي اعلن عنها فجر امس بينما حازت جمعية الميثاق الوطني وهي جمعية تتبع الخط الحكومي في البحرين بثلاثة مقاعد وتوزعت باقي المقاعد على المستقلين. ويشكل العدد الذي اعلن عنه نحو نصف مقاعد مجلس النواب الذي يتكون من 40 عضواً، حيث سيدخل 42 مرشحاً الجولة الثانية للانتخابات في مختلف المحافظات للفوز بـ 21 مقعداً، حيث لم يحصل اي منهم على نسبة الـ 50 بالمئة الضرورية للفوز في الجولة الاولى. ولم تفز أية امرأة في الجولة الأولى، لكن اثنتين من المرشحات وصلتا الى الجولة الثانية التي ستنتظم في الواحد والثلاثين من هذا الشهر. من جهتها قالت الجمعيات السياسية الأربع المقاطعة للانتخابات النيابية ان الانتخابات جرت في ظل القرار الذي اتخذته هذه الجمعيات نتيجة للاشكالية الدستورية وعدم الاستجابة للعديد من المقترحات التي تقدمت بها للملك. واتهمت المعارضة الأجهزة الرسمية بممارسة الضغوط على الناخبين لإجبارهم على المشاركة في الانتخابات وفي مقدمتها المطالبة بإبراز جواز سفر الناخبين وختمه، ومنح الشهادات التقديرية وإلزام العسكريين بضرورة المشاركة علاوة على فتح مراكز انتخابية إضافية، ومنع أية جهة إشرافية مستقلة لمراقبة الانتخابات. المنامة ـ «البيان»:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات