إقبال كبير على مراكز الاقتراع، النتائج النهائية للانتخابات البرلمانية البحرينية اليوم

الجمعة 19 شعبان 1423 هـ الموافق 25 أكتوبر 2002 تعلن السلطات البحرينية اليوم، النتائج النهائية للانتخابات البرلمانية التي جرت امس، وشهدت اقبالاً فاق المعدلات المتوقعة من جانب المواطنين على مراكز الاقتراع. وفي دائرة المنامة التي يتنافس فيها مرشحان، بدت المشاركة مرتفعة جدا ظهر امس في مكتب الاقتراع المقام في مدرسة الخليج العربي الابتدائية للبنات حيث ادلى رئيس الوزراء الشيخ خليفة بن سلمان آل خليفة بصوته. وفور فتح مكاتب الاقتراع اصطفت امامها عشرات النسوة اللواتي يرتدين العباءة السوداء وتحمل كل منهن جواز سفرها وبعضهن حملن اطفالهن. وكانت مشاركة الرجال كبيرة ايضا حيث اصطفوا في صفوف منفصلة للادلاء بأصواتهم في عملية انتخابية دعيت منظمتان غير حكوميتين «الجمعية البحرينية للشفافية» و«جمعية حقوق الانسان» الى مراقبتها. واشادت الناخبة هلا وهي من اصل بريطاني متزوجة من بحريني وتقطن في المنامة منذ العام 1979، بهذه العملية الديمقراطية. وقالت ان «البحرين هي على طريق تثبيت توجهها وانا اتوقع انجازات كبرى اخرى في هذا المجال» في اشارة الى الاصلاحات السياسية التي بدأت في هذه الدولة الصغيرة في الخليج. وفي دائرة انتخابية اخرى من دوائر العاصمة يتنافس فيها ثمانية مرشحين، ادلى اكثر من الف ناخب من اصل حوالى تسعة الاف بأصواتهم حتى الظهر حسب ما اعلن مسئول في مكتب الاقتراع. وفاق عدد النساء عدد الرجال الذين ادلوا بأصواتهم. لكن في بلدة النويدرات، توجه فقط حوالى 400 شخص معظمهم من النساء من اصل خمسة آلاف ناخب، الى مكاتب الاقتراع للأدلاء بأصواتهم بعد ثلاث ساعات من بدء العملية الانتخابية، حسب ما اعلن مسئولون. والحالة هذه تنسحب ايضا على منطقة سترة الصناعية حيث صوت حتى الظهر 500 شخص من اصل حوالى ثمانية الاف ناخب مسجل. وفي بلدة بني جمرة صوت حتى الظهر فقط 300 شخص من اصل حوالى احد عشر الف ناخب حسب ما اعلن المرشح سعيد كاظم سلمان. وقال هذا المرشح «هدفي الرئيسي هو خدمة المواطنين وتطوير البنى التحتية للقرى». ـ أ.ف.ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات