استشهاد فتى فلسطيني في جنين والاحتلال يهاجم الأسرى، كتائب الأقصى تصطاد مستوطناً رداً على اقتحام سجن النقب

الجمعة 19 شعبان 1423 هـ الموافق 25 أكتوبر 2002 اعلنت كتائب شهداء الاقصى الجناح العسكري لحركة فتح مسئوليتها عن مقتل مستوطن اسرائيلي الليلة الماضية على طريق التفافي قرب مستوطنة براخاه وقال مصدر في الكتائب في اتصال هاتفي لـ «البيان» ان مستوطناً كان يستقل سيارة بيضاء من نوع سوبارو على الطريق الالتفافي المؤدي إلى مستوطنة براخاه بالضفة الغربية قد وقع في كمين لوحدة من كتائب الاقصى التي اطلقت النار تجاهه بغزارة، واضاف المصدر لقد تأكدنا من مقتل الصهيوني. واضاف ان هذه العملية تأتي رداً على الاعمال القمعية والبربرية التي تقوم بها قوات الاحتلال بحق المعتقلين في سجن كتسيعوت الصحراوي بالنقب حيث تمت مداهمة المعتقل باستخدام العنف وجرت صدامات مع الاسرى واستمرت الاشتباكات داخل السجن حتى وقت متأخر من ليلة امس. من جهة أخرى استشهد فتى فلسطيني في الثالثة عشرة من العمر أمس بنيران الجيش الاسرائيلي في مدينة جنين شمال الضفة الغربية، بحسب مصادر طبية فلسطينية، واستشهد احمد جعفر بعد اصابته برصاصة من سلاح رشاش في صدره اطلقت من دبابة اسرائيلية. ووقع الحادث لدى دخول قافلة من عشرين آلية عسكرية الى المدينة. ورشق شبان حجارة على القافلة التي ردت باطلاق الرصاص الحي، بحسب ما اشار المصدر. وقال معتقلون من داخل سجن النقب كتسيعوت الاحتلالي ان قوات الاحتلال المدججة بالاسلحة قد هاجمت الاسرى داخل اقسام المعتقل واطلقت القنابل المسيلة للدموع والرصاص مما ادى إلى اصابة عدد من الاسرى يزيد على 20 حتى الآن. وقال المعتقل ابوعيسى في اتصال هاتفي لـ «البيان» من داخل السجن انه منذ الساعة الثامنة مساء حدث استنفار داخل اقسام السجن بسبب قيام ادارة السجن بترحيل 3 معتقلين من سجن المجدل وهم من سكان غزة لكن الشباب رفضوا هذا الاجراء التعسفي وهو عزل الثلاثة في سجن انفرادي في سجن كتسيعوت. واضاف ان قوات الاحتلال بدأت في اطلاق الغاز المسيل للدموع والرصاص في الهواء وحدثت صدامات مع قوات الاحتلال الذي تصدى بالهراوات ايضاً للمعتقلين. واكد ابوعيسى ان قسم (د) هو الاكثر تضرراً حيث بلغت الاصابات حتى اعداد هذا التقرير نحو (20) من المعتقلين و(6) من جنود الاحتلال ولكن الاصابات ليست خطيرة ومعظمها من الغاز وقنابل الصوت. واشار ابوعيسى إلى ان المعتقلين لجأوا إلى حرق الخيام الموجودة في قسم (د) بينما اطلق الاحتلال قنابل صوت واخرى ضوئية وقنابل مسيلة للدموع. وتم حرق قسم كامل وهو قسم القفص الذي يحتوي نحو 64 معتقلاً وهو تابع لقسم (د). غزة ـ ماهر ابراهيم:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات