طيارو سلاح الجو الأميركي يتركون الخدمة بسبب لقاح الانثراكس

الجمعة 19 شعبان 1423 هـ الموافق 25 أكتوبر 2002 خلص محققون في الكونغرس الاميركي إلى ان بعض الطيارين الاكثر تمرساً في سلاح الجو الاميركي يتركون عملهم بسبب برنامج التلقيح الالزامي ضد الجمرة الخبيثة الذي تطبقه وزارة الدفاع. وذكر مكتب المحاسبة العام (غاو) الذي قابل أعضاء في الحرس الجوي الوطني واحتياطي سلاح الجو في عام 2000 في تقرير له ان أولئك الذين تركوا الخدمة هم من بين اكثر الطيارين الحربيين تمرساً وخبرة وليس من السهل تعويضهم». وتم تحصين مئات الآلاف من الجنود الاميركيين بلقاح الجمرة الخبيثة التي قتلت خمسة مدنيين العام الماضي في هجمات استخدام نظام البريد. ووجد المحققون ان معدل ظهور استجابات معاكسة للقاح بين الجنود الذين شملهم المسح كان أعلى بكثير من المعدل الذي تحدثت عنه الشركة المصنعة. وقال مكتب «غاو» انه ما بين سبتمبر 1998 وسبتمبر 2000 عمد 16 بالمئة من طياري الاحتياط والحرس الجوي الوطني إلى ترك القوات المسلحة أو الانتقال إلى وحدات أخرى لتجنب أو تأجيل تحصينهم بلقاح الجمرة الخبيثة. وبحسب صحيفة «فايننشال تايمز» فإن التقرير الذي بني علي مسح شمل 850 عضواً في سلاح الجو دعا البنتاغون إلى انشاء برنامج لمراقبة المشاكل الجانبية والاستجابات العكسية للقاح، لكن البنتاغون رد بالاستشهاد بتقرير مختلف لاثبات عدم وجود آية معلومات تشير إلى الحاجة لبرنامج مراقبة. وقال السيناتور الجمهوري دان بورتوي رئيس لجنة الاصلاح الحكومي الذي طلب اجراء المسح ان على البنتاغون تحسين أدائه باعطاء معلومات دقيقة لأعضاء القوات المسلحة بحيث يتسنى لهم اتخاذ قراراتهم على معرفة موثوقة بالامور.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات