القضاء الايراني يتهم مدير معهد استطلاع بالتجسس

الاثنين 15 شعبان 1423 هـ الموافق 21 أكتوبر 2002 اتهم القضاء الايراني مدير معهد لاستطلاع الرأي بالتجسس والتواطؤ مع منظمة «مجاهدي خلق» المسلحة المعارضة التي تتخذ من العراق مقراً لها. وقال القضاء الايراني أمس ان بهروز غيرانباي مدير الشركة الوطنية لاستطلاع الرأي يبيع استطلاعات ومعلومات بصفة سرية للأجانب ويتقاضى ثمنها. مشيرا إلى ان بهروز قد اعتقل وسجن مؤخراً في اعقاب استطلاع للرأي مؤيد لتطبيع العلاقات بين طهران وواشنطن. وأضاف القضاء ان بهروز «على علاقة مع وكالات الانباء العالمية ومع رعايا بعض الدول الاجنبية المقيمين في ايران». ويتهم القضاء بهروز بأنه نظم سرا استطلاعا «مزعوما» حول الرأي العام الايراني ابان الهجوم الاميركي على افغانستان في 2001 «بينما كان الرأي العام في الدول الاسلامية في حالة غليان ضد الولايات المتحدة». وبحسب السلطة القضائية في طهران، فان موظفا في معهد الاستطلاع كان يتقاضى من جهة اخرى مبالغ طائلة من منظمة مجاهدي خلق مقابل معلومات. وقال القضاء «لقد تم توقيف هذا الموظف الذي اكد منذ الاستجوابات الاولى ان بعض الاشخاص العاملين في هذا المعهد هم ايضا على اتصال» مع منظمة مجاهدي خلق. واعتقل بهروز غيرانباي الأسبوع الماضي، وقد ساهم معهد استطلاع الرأي الذي يديره وتم اقفاله في اليوم نفسه، في تحقيق تسبب باثارة غضب المحافظين لانه شكك باحدى عقائد النظام. أ.ف.ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات