منع علماء الأزهر من دخول أميركا لاحياء ليالي رمضان

الجمعة 12 شعبان 1423 هـ الموافق 18 أكتوبر 2002 كشفت مصادر في وزارة الأوقاف المصرية أن الحكومة الأميركية رفضت دخول علماء ووعاظ من الأزهر الشريف ومقرئي القرآن الكريم إلى أميركا، لإحياء ليالي شهر رمضان المقبل، بعدما رفضت السفارة الأميركية في القاهرة إعطاءهم تأشيرات دخول. وقالت المصادر إن مسئولي الوزارة فوجئوا هذا الاسبوع برفض السفارة إعطاء تأشيرات الدخول لـ 15 من قراء القرآن الكريم والوعاظ الأزهريين، كما جرت عليه العادة كل عام، بدعوى عدم اتباع إجراءات الحصول على التأشيرة الجديدة، التي تطالب كل من يريد الحصول على التأشيرة من دول عربية وإسلامية بتقديم الطلب قبل ثلاثة أشهر. واستغرب مسئول أزهري طبقاً لما نشره موقع ايلاف الالكتروني هذا الطلب الأميركي، بالنظر إلى أن هذه الإجراءات الجديدة بشأن نظام التأشيرة الأميركي، لم تعلن سوى منذ بضعة أيام، متسائلا كيف نقدم الطلبات قبل ثلاثة أشهر وفق النظام الجديد، في حين أن الإجراءات الجديدة لم تعلن سوى الأسبوع الماضي؟. كانت العادة قد جرت على إيفاد وزارة الأوقاف المصرية لأعداد كبيرة من الدعاة والمقرئين إلى عشرات الدول الإسلامية والأجنبية، بالتنسيق مع المراكز الإسلامية هناك، كي يقوموا بإحياء ليالي شهر رمضان، بقراءة القرآن، وإلقاء المواعظ الدينية، والدروس الفقهية، بيد أن الطلبات التي قدمت لسفارة أميركا هذا العام تم رفضها بدعوى تأخر طلب التأشيرة. وكان قد تم العام الماضي إيفاد العشرات من العلماء والمقرئين، من بينهم 45 داعية متميزا إلى المراكز الإسلامية والجمعيات الدينية بالخارج، بالإضافة إلى 80 قارئا. كما أرسل الأزهر الشريف 41 عالما آخرين للدعوة خلال شهر رمضان الماضي، سافروا إلى أميركا وأوروبا وبعض دول آسيا وإفريقيا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات