.. وفاجبايي يربط استئناف الحوار مع باكستان بوقف الارهاب

الجمعة 5 شعبان 1423 هـ الموافق 11 أكتوبر 2002 دعا اتال بيهاري فاجبايي رئيس الوزراء الهندي امس الخميس في كوبنهاغن باكستان الى «وضع حد للارهاب عبر الحدود» كشرط اساسي كما قال لاستئناف الحوار مع هذا البلد. وجاء كلام فاجبايي اثر قمة بين الهند والاتحاد الاوروبي امس في الدنمارك التي تتولى الرئاسة الدورية للاتحاد. وقال خلال لقاء مع الصحافيين «سوف نستأنف الحوار مع باكستان اذا اوقفت ارهابها عبر الحدود» في اشارة خصوصا الى الاعمال العسكرية في كشمير. ومن ناحيته، حث رئيس الحكومة الدنماركية انديرس فوغ راسموسين باسم الاتحاد الاوروبي الاطراف المعنية الى «القيام بكل ما يمكنها القيام به من اجل ايجاد حل سلمي لهذا الصراع». ودعا الهند الى «تخفيف التصعيد والبدء بحوار مع باكستان حول الاسلحة النووية (التي يملكها البلدان) وحول كشمير». وقال «انها الرسالة الواضحة من الاتحاد الاوروبي الى نيودلهي. يجب تخفيف التوتر». واوضح رئيس الوزراء الهندي انه يريد «وقف التصعيد ولكن هذا الامر يتطلب مناخا ايجابيا» مكررا مطالبه تجاه نظام اسلام اباد «الذي يجب ان يوقف الارهاب». وقال «دعوت الجنرال (الباكستاني برويز) مشرف لزيارة اغرا (شمال الهند) ولكنه اصر على تسمية الارهاب في كشمير بمعركة من اجل الحرية». أ.ف.ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات