باول وفيشر يبحثان رأب الصدع بين أميركا وألمانيا

السبت 28 رجب 1423 هـ الموافق 5 أكتوبر 2002 قال مسئول بارز بالخارجية في واشنطن أن وزير الخارجية الاميركية كولن باول اتصل هاتفيا بنظيره الالماني يوشكا فيشر لبحث تحسين العلاقات المتوترة بين الدولتين العضوين في حلف شمال الاطلنطي (الناتو). وهذه المرة الاولى التي يجري فيها أي نوع من أنواع الاتصال بين الوزيرين منذ الثالث والعشرين من الشهر الماضي، أي بعد يوم من نجاح حزب الخضر بزعامة فيشر في مساعدة المستشار الالماني جيرهارد شرويدر على الفوز بأغلبية ضئيلة والبقاء فترة ثانية في منصبه، وذلك في الانتخابات البرلمانية التي شهدتها ألمانيا في 22 من سبتمبر الماضي. كما أن فوز شرويدر في الانتخابات يعود فيه الفضل جزئيا إلى قوة موقفه المعارض لهجوم أميركي محتمل على العراق. وأوضح المسئول البارز بالخارجية الاميركية والذي طلب عدم نشر اسمه أنه رغم أن باول وفيشر «ناقشا سبل رأب الصدع في علاقات بلديهما خلال الاسابيع المقبلة، فإن المكالمة الهاتفية بين الوزيرين لم تحسم مسألة زيارة فيشر إلى واشنطن». وشدد باول على أنه عندما يجتمعان وجها لوجه، «فإنهما سيناقشان بعضا من القضايا الجادة في إطار تحسين العلاقات بين واشنطن وبرلين»، وذلك حسبما أضاف المسئول الاميركي. د.ب.ا

طباعة Email
تعليقات

تعليقات