مقتل 31 سورياً بانهيار منازل في حلب

الخميس 26 رجب 1423 هـ الموافق 3 أكتوبر 2002 قال وزير الداخلية السوري علي حمود ان واحداً وثلاثين شخصا على الاقل لقوا حتفهم امس بسبب انهيار عدد من المنازل القديمة في مدينة حلب ثاني اكبر المدن السورية. ونقلت وكالة الانباء السورية «سانا» عن حمود قوله «ان عدد ضحايا حادثة الانهيار التي وقعت في حلب ارتفع الى واحد وثلاثين كما ارتفع عدد الجرحى والمصابين الى ثلاثة وعشرين». وكان محافظ حلب اسامة عدي قد قال ان «سبب الانهيار يعود الى وجود كهوف قديمة تحت المنازل المبنية.. مما ادى الى انزلاق التربة تحت هذه المنازل». وتقع حلب في شمال غرب سوريا. ولم تذكر الوكالة عدد المنازل التي انهارت. وذكر مصدر في محافظة حلب لـ «البيان» أن شاغلي الأبنية التي انهارت والبالغ عددها سبعة أبنية طابقية كانوا قد عادوا إليها بعد أن وجهت إليهم إنذارات تم بموجبها إخلاؤهم من تلك المباني بسبب وجود كهوف تحت أساساتها إلا أنهم عادوا إليها وشاغلوها بشكل مخالف. وأشار المصدر الى انه تم إخلاء المباني المجاورة من سكانها تحسباً لأي طارئ. ويشرف على عمليات الإنقاذ عبد الغني العطري نائب رئيس الوزراء وعلي حمود وزير الداخلية وعدد من الوزراء والمسئولين في الحكومة ومحافظة حلب. حيث يتابعون الإنقاذ وإسعاف الجرحى والمتضررين. دمشق ـ يوسف البجيرمي:

تعليقات

تعليقات