الأردن الخاسر الأكبر من ضرب العراق

الاربعاء 25 رجب 1423 هـ الموافق 2 أكتوبر 2002 أظهرت دراسة مالية ان حربا ضد العراق ستلحق الضرر بأسواق الاسهم العربية عموما، والاردن خصوصا. وأفاد تقرير صادر عن مصرف «شعاع» الاستثماري في دبي انه «بالرغم من ان هجوما على العراق سيخلف اثرا امنيا سلبيا على دول مثل السعودية والكويت، لكن الاردن الذي يملك علاقات اقتصادية متينة مع العراق سيكون الخاسر الاكبر». وتستفيد الشركات الاردنية من علاقات مزدهرة مع العراق يعكسها النمو المطرد في صناعة الادوية والتبغ والصلب. واضاف التقرير ان «العراق في الجهة المقابلة يزود الاردن نفطا خاما بأسعار تفضيلية جدا استفادت منها الصناعات المحلية، الا ان حربا ضد العراق تهدد بخسارة كل ذلك». وتراجع مؤشر سوق الاسهم في الاردن بنسبة 24% خلال شهر سبتمبر مغلقا على 17414 نقطة خاسرا بالتالي جميع الارباح التي حققها منذ 31 ديسمبر 2001. ورغم ذلك، اشار التقرير الى ان بامكان الاردن الاستفادة من مساعدات اميركية واجنبية للتخفيف من الخسائر التي ستنجم عن هجوم عسكري يهدف الى ازاحة الرئيس العراقي صدام حسين. أ.ف.ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات