ثلاثة أسرار وراء جاذبية «مردف» لعيون المستثمرين

في عام 1975 بيعت أول قطعة ارض بمنطقة مردف بدبي بسعر يبلغ 8 دراهم للقدم الواحد، وسط ذهول خبراء العقارات وكبار الدلالين الذين لم يكن افضل المتفائلين فيهم يتوقع ان تصبح لهذه المنطقة الصحراوية البعيدة اية شهرة في عالم العقارات. وفي غضون 24 عاماً من توقيع الصفقة الاولى وحصول شركة دبي للتطوير المساهمة العامة على امتياز بيع الاراضي في المنطقة بأمر من المغفور له باذن الله الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم حققت مردف نقلة نوعية في أعين المستثمرين والراغبين في الحصول على اراض مميزة وتصدرت جميع مناطق دبي لتصبح اليوم المنطقة الاولى من حيث تداول الاراضي وعدد القطع المباعة وأكثر منطقة طلب بدبي للعام الثالث على التوالي. واستطاعت مردف التي كانت تعرف سابقاً باسم مدينة دبي الجديدة ان تسجل 388 حالة بيع قطع اراض باجمالي وصل الى 335 مليوناً و346 ألف درهم العام الماضي وهو رقم مدهش مقارنة بالعام 2000 حيث بلغت عدد القطع المباعة 257 قطعة باجمالي بلغ 192 مليونا و354 ألف درهم. ومن الملاحظ ان اجمالي اسعار قطع الاراضي بمنطقة مردف يزيد بشكل مستمر سنوياً حتى عند انخفاض حجم تداول الاراضي بالمنطقة وحسب المؤشرات فإن سعر القدم ارتفع من 8 دراهم عند اول صفقة الى 75 درهماً وهو اعلى سعر لأرض فضاء تم بيعه في مردف العام الماضي. ويبلغ عدد قطع الاراضي المسجلة في مردف بدائرة الاراضي والاملاك 2601 قطعة ارض لكنها لا تعكس عدد الفلل والمباني حيث ان هناك عدداً كبيراً من قطع الاراضي تضم اكثر من مبنيين وهي ميزة للمنطقة لا توجد في اي منطقة اخرى بدبي. وحول سر هذا التفوق في الطلب لمنطقة مردف يقول ماجد عجيل رئيس قسم التصرفات بادارة خدمة العملاء بدائرة الاراضي: «بالطبع لمردف سر ولكنه سر معروف منذ وقت طويل ولكن الجديد هو ان بعض الناس قد عرفوا هذا مؤخراً، فمردف منطقة نموذجية من حيث اشتراطات البناء وكذلك فإن العائد على الاستثمار يعتبر جيداً جداً وكذلك فإن الطريق الدائري اثر ايجابياً على مستوى الطلب على مردف التي ازداد الطلب عليها منذ أزمة الاسهم عام 1998 وذلك بسبب الاسعار المناسبة للاراضي في ذلك الوقت وهذا الطلب الكبير الذي شهدته مردف عامي 98 و99 ادى في ظل انخفاض الاسعار في مناطق اخرى من المدينة الى اكتشاف مدى ايجابية الاستثمار في المنطقة حيث في الامكان بناء ثلاث فلل في مساحة 7500 قدم مربع وهذا ما لا يتوفر في مناطق اخرى من الامارة. يذكر ان مساحة المنطقة تبلغ 50 مليون قدم مقسمة الى اربع قطع اراض تختلف في المساحة من خلال اربع مناطق حسب قربها من شارع الخوانيج العام. كتب سامي الريامي:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات