اطلاق سراح سعد الدين إبراهيم بعد قرار إعادة محاكمته

أفرجت السلطات المصرية مساء أمس عن الدكتور سعد الدين ابراهيم مدير مركز ابن خلدون، و6 آخرين من المتهمين الثمانية والعشرين المتهمين بالرشوة وتلقي تبرعات من دول اجنبية بدون وجه حق. وكانت محكمة النقض قد قررت أمس الأول اعادة محاكمة المتهمين من جديد واخلاء سبيل المتهمين الذين كانوا يحاكمون وهم مخلى سبيلهم، ثم اخذ محامي سعد الدين ابراهيم صورة من حكم المحكمة وتوجه بها امس الى مصلحة السجون ثم الى سجن مزرعة طرة حيث يقضي سعد الدين ابراهيم فترة العقوبة، كما ذهب الى سجن طره كذلك القنصل الامريكي في القاهرة، وأسرة سعدالدين ابراهيم والذين حرصوا على أن يكونوا في استقباله لحظة خروجه من السجن. وفي لحظة حرصت وكالات الانباء العالمية على تسجيلها غادر مدير ابن خلدون السجن في صحبة مديره والذي حرص على ان يلازمه حتى باب السجن ليلتقي بزوجته د. باربارا وابنته راندا. وقال سعد الدين ابراهيم عقب خروجه من السجن انه يشعر بالامتنان للمسئولين عن السجن وذلك لحسن المعاملة التي وجدها منهم داخل السجن حيث لم يتأخروا في تلبية أية طلبات له. واضاف انه لن يسعى لمغادرة مصر خلال الفترة المقبلة وانه سوف يبقى بها حتى يحصل على البراءة.. مشيراً الى انه لم ينم من الفرحة بعد حكم محكمة النقض. ورداً على سؤال حول عدم طلبه تدخل السفير الامريكي في قضيته قال انه مواطن مصري قبل أي شيء ويعتز بمصريته ولم يحدث أن طلب من اي جهة الضغط على الحكومة المصرية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات