EMTC

مسئول باكستاني استيقظ ضميره بعد التقاعد ، فضيحة تنصت تبرىء بنازير بوتو

تفجرت فضيحة تنصت وفساد في أجهزة المخابرات والسلطة القضائية في باكستان إبان حكم رئيس الوزراء المخلوع نواز شريف, تكشف وقائعها حسب اعتراف صوتي لقيادي مخابراتي عن براءة رئيسة الوزراء السابقة بنازير بوتو، التي ادينت بحكم قضائي (جاهز) ومعد سلفاً. وتزامن مع تفجر الفضيحة تبادل الاتهامات بين الحكومة العسكرية الباكستانية والسياسيين من المعارضة ودعت الحكومة بنازير الى ان تتعلم درس خلع الرئيس الفلبيني جوزيف استرادا وان تكف عن المطالبة بالديمقراطية, كما اعتقلت ابن شقيق نواز شريف. وذكرت صحيفة (الصانداي تايمز) البريطانية ان حزب الشعب الباكستاني وانصار بوتو يستعدون للمطالبة باسقاط الحكم الغيابي عام 1999 بسجنها خمسة أعوام, بعد كشف نائب مدير المخابرات السابق عبدالرحيم عن تفاصيل مؤامرة حياكة الحكم بإدانة بنازير. ونقلت الصحيفة عن مصادرها ان عبدالرحيم بعث برسائل خطية وشريط تسجيل مدته ساعة الى الرئيس الباكستاني رفيق ترار والحاكم العسكري برويز مشرف شرح فيها تفاصيل الفضيحة. واوضحت الصحيفة ان عبدالرحيم يؤكد انه اضطر للكشف عن الفضيحة في صحوة ضمير ايقظته وهو منفي اختياريا في الخارج بعد تركه الخدمة ويطالب بحمايته وعائلته من تهديدات جديدة وخطرة تلاحقه. ويورد عبدالرحيم قائمة المتآمرين لادانة بوتو وعلى رأسهم نواز شريف ووزير العدل مالك عبدالقيوم وراشد عزيز رئيس المحكمة العليا بلاهور وخالد انور رئيس مكتب ملاحقة الفساد, وسيف الرحمن رئيس التحقيقات ويقول نائب مدير المخابرات في رسالته الخطية والصوتية ان المخابرات كانت تتنصت على منزل ديكت وزير العدل بأمر من شريف, وانه اشرف على العملية من موقعه, وذهل لمعرفة حجم الضغوط التي تمارس على القاضي للحكم بإدانة بنازير مقابل عدم ازاحته من منصبه. واضاف انه سمع القاضي يشكو لزوجته بأن الامور تزداد سوءاً وان شريف قال لرجاله (ازيحوه). وفي اسلام اباد دعا الناطق بلسان حكومة مشرف بنازير الى ان تتعلم الدرس المعتبر للرئيس الفلبيني المخلوع وان تكف عن المطالبة بالديمقراطية محملا بوتو وشريف مسئولية رهن اقتصاد باكستان لدى الصندوق والبنك الدوليين. من جهة اخرى قالت الشرطة الباكستانية الليلة قبل الماضية انها القت القبض على ابن اخ رئيس الوزراء الباكستاني المخلوع نواز شريف في عاصمة اقليم البنجاب لاهور وذلك بعد عودته من المملكة العربية السعودية. واضافت ان يوسف عباس الذي يبلغ من العمر 18 سنة محتجز حاليا لدى السلطات الباكستانية بعد قيامهم بالقبض عليه في منزله في وقت سابق اليوم. ــ الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات