صحيفــة بلجيكيــة: كابيلا قتل بيد (أطفال كيفو)

كتبت صحيفة (لو سوار) المسائية البلجيكية الصادرة أمس ان اغتيال الرئيس الكونغولي لوران كابيلا في السادس عشر من يناير الماضي جاء نتيجة انتقام اطفال كيفو المجندين (شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية) الذين ضاق صبرهم من تصرفات زعيمهم السابق. وافاد تحقيق قامت به الصحيفة في كينشاسا ان خمسة اطفال مجندين اطلق عليهم اسم (كادوجو) جندتهم في نهاية 1996 حركة التمرد الكونغولية التي اطاحت بالماريشال موبوتو في كينشاسا في ماير 1997 (تحالفوا من اجل الانتقام لشقيق لهم اعدمه كابيلا). وقالت الصحيفة انه علاوة على كاسيريكا رشيدي الذي اطلق ثلاث رصاصات عن قرب على كابيلا فارداه, هناك جورج ميريندي وباهاتي بوتالي تشيبينجا فراتيرن ونشومبو ويان الذين اوقفوا الاربعة في يوم الاغتيال ليحقق معهم المحققون الكونغوليون, بينما قتل كاسيريكا رشيدي بعد عملية القتل بقليل. ولم يحصل (الكادوغو), وهم من اهم مهندسي الحملة التي ادت بـ (تحالف القوى من اجل الديمقراطية والتحرير) بمساعدة الجيش الرواندي الى السلطة في كينشاسا عام ,1997 عن اي مكافأة في مقابل ما بذلوه من بطولات بينما يرجح ان يكون زعماؤهم قد اعدموا). وكان (تحالف القوى من اجل الديمقراطية والتحرير) لدى تأسيسه بزعامة ثلاثة رجال في كيفو هم ديوجراتياس بوجيرا وكيساسي نجاندو وانسيلمي مساسو ـ وهذان الاخيران كانا من مجندي الاطفال ــ بينما لم يكن لوران كابيلا سوى الناطق باسمهم. وقال مناصرو كيساسي نجاندو ان هذا الاخير قتل في يناير 1997 بيد الروانديين بموافقة كابيلا. بينما يبدو ان انسيلم ماساسو اعدم في اطار تصفية استهدفت في نوفمبر وديسمبر عسكريين متحدرين من كيفو ومنهم مقربون من رشيدي. أ.ف.ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات