هندية عمرها 102 عام تخـرج للحيـاة من بـين أنقـاض الزلـزال

نجح رجال الانقاذ في انتشال سيدة مسنة في عامها الثاني بعد المئة وفتاة في الثالثة عشرة امس من بين انقاض الزلزال الذي ضرب منطقة جوجارات الهندية وذلك رغم تبدد الآمال بالعثور على احياء وازدياد المخاوف من انتشار الاوبئة والامراض, من جهة اخرى استمر تدفق المساعدات الانسانية للمنكوبين. وذكرت صحيفة هندوستان تايمز امس ان (معجزة) حصلت في باكاو التي دمرت تماما حيث انتشلت سيدة مسنة (102 سنة) تدعى فيجي بهين من بين انقاض منزلها امس الاول بعد اربعة ايام على وقوع الزلزال. وقال طبيب عسكري (انها كانت تحت وقع الصدمة وتلقى صعوبة في التنفس). وذكرت الصحيفة ان نجلها البالغ من العمر 82 عاما بقي ايضا على قيد الحياة. واضافة لهذه السيدة المسنة ذكر تقرير اذاعي امس ان فتاة تبلغ من العمر 13 عاما وجدت على قيد الحياة وعلى أيدي عمال الانقاذ الاتراك بعد ان قضت ستة ايام تحت انقاض الزلزال الذي ضرب الهند. وقد تم انقاذ الفتاة التي تدعى بريانكا تاكارا باكرا صباح امس. وانتشل رجال الانقاذ الفتاة من بين الانقاض في منطقة بهوج الاكثر تضررا بالزلازل. وكانت مبتسمة ولا تعاني سوى من رضوض في ساقيها كما افاد شهود عيان. وقال التقرير أن الصبية كانت نائمة وقت وقوع الزلزال ورفضت الامتثال لنداء والدها بالاستيقاظ وهو القرار الذى كلفها أن تبقى محاصرة تحت الانقاض بلا طعام أو ماء لمدة ستة أيام كاملة. ونقلت شبكة (سي ان ان) عن الصبية قولها ظلت محاصرة وسط الظلام الحالك أجتر ذكرياتى.. غير اننى لم أفقد الامل للحظة فى النجاه.. بل اننى كنت طوال الوقت أصلى لله وابتهل اليه ان ينقذنى. ولحسن الحظ أن دعوات تاكر قد استجيب لها حيث سمع اثنان من فريق الانقاذ صوتها عبر فتحة ضيقة كانت محاصرة داخلها وتمكنا من انقاذها وتم نقلها على الفور الى مستشفى تابع للجيش. وكانت أول ماطلبته تاكر الطعام قائلة اننى جائعة جدا. وانضمت تاكر بعد ذلك الى أفراد اسرتها الذين نجوا جميعاً من الحادث. ـ الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات