بيان الأقصى يدعو لتشكيل لجنة تحقيق دولية محايدة

طالب وزراء الاعلام العرب أمس بتشكيل لجنة تحقيق دولية محايدة فى اطار منظمة الامم المتحدة لحماية الفلسطينيين من الانتهاكات الاسرائيلية المتوحشة, مشددين على ضرورة كشف وفضح الممارسات الاسرائيلية وفقا للقانون الدولى. كما اكد وزراء الاعلام العرب فى ختام اجتماعهم الطارئ الذى ترأس وفد الدولة فيه سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الاعلام والثقافة, اهمية استخدام وسائل الاعلام المختلفة لمخاطبة الرأى العام العالمى ولكشف الممارسات الاسرائيلية الوحشية واللاإنسانية ضد الشعب الفلسطينى, مطالبين فى هذا الشأن بضرورة توحيد الجهود الاعلامية العربية لخدمة القضية الفلسطينية. واكد البيان الختامى تحت عنوان (بيان الاقصى) دعم انتفاضة الاقصى كحق وطنى مشروع وعمل نضالى يقوم به الشعب الفلسطينى الاعزل للحصول على حقوقه المشروعة فى مواجهة غطرسة القوة الاسرائيلية وعمليات الحصار والتجويع والترهيب ومحاولة فرض أمر واقع يتنافى مع الشرعية الدولية. وطالب بيان مجلس وزراء الاعلام العرب بضرورة ابراز السلام الشامل والعادل باعتبارهما شرطين لازمين لقبوله واستمراره, معتبرا ان التوجه العربى يستدعى التزاما مماثلا من (اسرائيل) التى يتعين عليها أن تقابل هذا التوجه بموقف واضح يستند الى امتثالها للشرعية الدولية. واكد البيان مجددا دعم حق الشعب الفلسطينى الذى يستند الى التمسك بالسيادة على القدس الشريف وجميع الاماكن الاسلامية والمسيحية التى تشكل جزءا من الاراضى الفلسطينية المحتلة وبالقدس الشريف عاصمة لدولة فلسطين. وطالب البيان بضرورة حشد الجهود الدولية لضمان توفير الحماية الدولية للفلسطينيين فى الاراضى العربية المحتلة ومساندة الدعوة الى تشكيل لجنة تحقيق دولية محايدة فى اطار الامم المتحدة حول مسببات ومسئولية التدهور الخطير فى الاراضى الفلسطينية المحتلة والمجازر التى ارتكبتها اسرائيل فى حق الشعب الفلسطينى واللبنانى وسائر المواطنين العرب فى الاراضى المحتلة. وأكد البيان كشف وفضح الممارسات الاسرائيلية ضد الشعب الفلسطينى التى تعتبر جرائم حرب وفقا للقانون الدولى وينبغى محاكمة مرتكبيها أمام محكمة جنائية دولية ومساندة الجهود الدبلوماسية الرامية الى تشكيل هذه المحكمة. وام

طباعة Email
تعليقات

تعليقات