المـعارضة اليمنـية تتهـم الحكومة بالتمهيد لتسليم واشنطن متهمـي (كـول)

صنعاء ـ محمد الغباري: اتهمت احزاب المعارضة اليمنية الحكومة بالتمهيد برلمانيا لتسليم متهمين يشتبه في تورطهم بتفجير المدمرة الامريكية (كول) الى سلطات التحقيق الامريكية لمحاكمتهم في الولايات المتحدة. وطلب نحو 133 نائباً من رئيس البرلمان الشيخ عبدالله الاحمر اعادة طرح اتفاقية مكافحة الارهاب للتصويت اذ لم يصوت على المصادقة عليها سوى تسعة نواب. واكد نواب من المعارضة وتجمع الاصلاح ان رئاسة البرلمان قررت قبل ايام المصادقة على اتفاقية دولية لمكافحة الارهاب بتفجير القنابل ضد اهداف اجنبية اعتبرته افساحا للمجال امام تسليم واشنطن متهمين محتجزين في اليمن على ذمة حادث تفجير المدمرة (كول) في ميناء عدن في 12 من اكتوبر الماضي. ونقلت صحيفة (الاسبوع) المستقلة امس عن نواب في المعارضة القول ان اكثر من مئة وثلاثة وثلاثين نائباً وقعوا مذكرة ووجهوها الى رئاسة المجلس اكدوا فيها معارضتهم للاتفاقية وعدم قانونية المصادقة عليها اذ تم ذلك بموافقة تسعة نواب فقط, وطلبوا اعادة طرحها للتصويت مرة اخرى. ويخشى النواب واحزاب المعارضة من ان يكون ذلك مقدمة لتسليم مشتبه بهم لحكومة الولايات المتحدة, ويرون ان المصادقة على هذه الاتفاقية التي تنص على الزام اي دولة موقعة عليها بتسليم المتهمين بأعمال تفجير بالقنابل ضد اهداف اجنبية الى الدولة المستهدفة على أن يكون للدولة التي ينتمي اليها المهاجمون حق توفير العون القضائي من ان تطال عناصر اسلامية تناصب امريكا واسرائيل العداء. وتربط المعارضة بين المصادقة على هذه الاتفاقية والاجراءات التي قيل ان الجانب اليمني يدرسها ليتمكن خلالها من توفير الشروط القانونية لمشاركة المحققين الامريكان في عملية استجواب المشتبه بهم بل يذهبون الى ان اسرائيل سيكون من حقها طلب اي متهم لاستجوابه. وكان نائب رئيس مجلس النواب قد رد على منتقديه بالقول ان وزير الخارجية اكد له ان هذه الاتفاقية لا تشمل العمليات التي ترتبط بقضايا سياسية ولا اللاجئين السياسيين في اليمن.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات