الدمــاغ يتعـلم بالنــوم

تفيد دراسة جديدة قام بها باحثون في كلية هارفارد الطبية بأن النوم ضروري لتمكين الدماغ من القيام بمهام التعلم وان الحرمان من النوم في الليلة التي تلي تعلّم المرء القيام بعمل معين يؤدي الى التشويش على تماسك الذاكرة. وقال الدكتور روبرت ستكجولد, استاذ علم النفس في مركز ماساشوستس للصحة الذهنية الذي ترأس الدراسة: (عليك ان تنام جيداً في الليلة التي تعقب تعلمك القيام بعمل ما, اذا اردت ان تتحسن في هذا العمل). وقد وجد العلماء في هارفارد ان عملية تحويل المعلومات من الذاكرة المؤقتة إلى الذاكرة الدائمة تتطلب نوماً جيداً اثناء الليل. وتشير الاختبارات والتجارب الى ان هناك مادة كيماوية تتحرر من الدماغ اثناء الاحلام وتمرر الرسائل بين الخلايا الدماغية وان هذه المادة على ما يبدو تساهم في توحيد اجزاء الذاكرة. وكان ستكجولد وزملاؤه قد وجدوا في تجربة سابقة ان الاشخاص الذين تعلموا القيام بعمل معين لم يحسنوا من ادائهم عند اختبارهم في ساعات لاحقة من اليوم نفسه, لكنهم تذكروا كيفية القيام بالعمل نفسه بشكل افضل عند اختبارهم في الصباح التالي بعد خلودهم للنوم تلك الليلة. وللتأكد من صحة هذه النتائج اجرى ستكجولد تجربة اخرى على 24 شخصاً في مهمة التمييز البصري نفسها التي استخدمت في التجربة الاولى, وهي الطلب اليهم بالتعريف على اتجاه خطوط مائلة تومض بشكل خاطف على شاشة كمبيوتر مليئة بالخطوط الافقية. ونصف المتطوعين خلدوا للنوم في تلك الليلة في حين طلب من النصف الآخر البقاء مستيقظين حتى الليلة الثانية من بدء الدراسة ثم سمح لكلا المجموعتين بالخلود للنوم في الليلتين الثانية والثالثة. وفي اليوم الرابع تم اختبار كلتا المجموعتين في تجربة التمييز البصري, وكانت النتيجة ان اولئك الذين ناموا في الليلة الاولى تعرفوا على الاتجاهات الصحيحة للخطوط المائلة بسرعة أكبر من اليوم الأول, فيما لم تظهر المجموعة الثانية اي تحسن رغم انهم عوضوا عن سهرهم الليلة الأولى بالنوم العميق في الليلتين الثانية والثالثة, وهذا ما يشير بوضوح الى ان النوم في الليلة التي تعقب تعلم عمل ما يلعب دورا مهماً في ترسيخ المعلومات التي تم حفظها في الذاكرة المؤقتة. واشنطن ــ (البيان

طباعة Email
تعليقات

تعليقات