توظيف الفيروسات في علاج السرطان

يعكف الاطباء على تطوير حليف جديد في حربهم ضد المرض, وذلك بتجنيد الفيروسات ذاتها المسئولة عن الامراض. وقد تمكن الباحثون البريطانيون فعلاً من تطوير علاج لمرض سرطان الدماغ يتضمن استخدام فيروس الزكام, ونجح هذا العلاج الثوري في شفاء مريض اسكتلندي يدعى روبرت سوان يبلغ من العمر 25 عاماً. وكان روبرت قد اصيب بورم خبيث في الدماغ مالبث ان استفحل فأعاق قدرته على الكلام وشل طرفه الايمن, وكاد يودي بحياته, ولما فشلت اساليب العلاج التقليدية في وقف نمو الورم, وافق روبرت على الخيار الاخير وهو ان يكون اول شخص يجرب عليه العلاج الثوري الجديد الذي يجند المرض ضد المرض. وقام الاطباء بحفر ثقب في رأسه ثم حقنوا في الورم السرطاني فيروساً حياً يدعى هيربس سيمبلكس يعتبر قوياً في تدمير الخلايا الآخذة بالانشطار. وقالت البروفيسورة مويرا براون, التي اشرفت على العملية التي أجريت في مستشفى جلاسجو ان هذه الطريقة الرائدة في العلاج حولت فيروسا ضاراً الى عامل نافع تمكن من القضاء على الخلايا المنشطرة من دون الاضرار بالخلايا السليمة. ورغم ان الورم لا يزال موجوداً في دماغ روبرت لكنه توقف عن النمو على ما يبدو, وحالة المريض في تحسن مستمر منذ اجراء العملية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات