سعدة يتقمص شخصية مبارك ليوبخ كلينتون رداً على فريدمان

بلغت حملة الانتقادات في الصحافة المصرية ضد الولايات المتحدة والرئيس بيل كلينتون ذروتها أمس ردا على حملة الصحفي الأمريكي توماس فريدمان في صحيفة (نيويورك تايمز) ضد الرئيس حسني مبارك واتهامه إياه بالتقاعس عن حماية ظهر الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات لتقديم تنازلات في قمة كامب ديفيد بشأن القدس. وكال رؤساء تحرير الصحف الحكومية المصرية بلا استثناء الهجوم والانتقادات لكلينتون وإدارته واستخدامها لفريدمان كرأس حربة في شن الهجوم على مبارك. وعلى غرار ما فعل فريدمان استعار ابراهيم سعدة رئيس تحرير (أخبار اليوم) أسلوبه, وكتب خطابا مفتوحا إلى الرئيس الأمريكي تقمص فيه شخصية الرئيس مبارك, وتخيل انه يرد على الاتهامات. وراح سعدة يوبخ الرئيس الأمريكي ويعايره أحيانا بفضائحه النسائية وغير النسائية. ومن جانبه سعى إبراهيم نافع رئيس مجلس إدارة (الأهرام) في مقاله إلى تفنيد اتهامات فريدمان, خصوصا ما ذكره عن المعونات الأمريكية لمصر. ولم يدخر سمير رجب رئيس تحرير صحيفة (الجمهورية) جهدا في مهاجمة الإدارة الأمريكية ورئيسها والكتاب الذين يستأجرونهم. القاهرة ـ مكتب البيان

تعليقات

تعليقات