شعث متفائل باتفاق قبل 13 سبتمبر

قال مفاوض فلسطيني كبير امس ان اسرائيل والفلسطينيين حققوا خلال اسبوعين من مفاوضات السلام في كامب ديفيد اكثر مما تحقق خلال السنوات السبع السابقة من التفاوض. واعرب نبيل شعث وزير التخطيط والتعاون الدولي الفلسطيني في مقابلة مع رويترز عن اعتقاده انه ما زال بمقدور الجانبين توقيع اتفاق ينهي 52 عاما من الصراع بحلول موعد 13 سبتمبر المتفق عليه. واوضح ان الفلسطينيين كانوا مستعدين لمبادلة اراض مع اسرائيل لكن الاخفاق في الاتفاق على مصير القدس وعودة اللاجئين حال دون الوصول لاتفاق خلال القمة. وسئل عن امكان الوصول لاتفاق للسلام بحلول 13 سبتمبر فقال (اعتقد ذلك. واعتقد ان الاسرائيليين تحركوا وما تبقى في واقع الامر بين المسافة التي تحركناها وتلك التي تحركوها ليس بعيدا عن الوصول لاتفاق) . واضاف (لا اعتقد ان القضية غير قابلة للحل. اعتقد ان الاسرائيليين اساءوا فهمنا في البداية. فقد ظنوا ان كل ما نريده هو سيادة رمزية. وهذا لا ينفع) . واضاف (لا يمكنهم ان يقنعوا عرفات باخذ مجمع ضخم عليه علم فلسطيني ليكون بديلا عن السيادة على القدس الشرقية) . وتابع ان الاقتراح الاسرائيلي بسيطرة فلسطينية محدودة على بعض المناطق المتناثرة في المدينة من شأنه ان يخلق تركيبة فسيفسائية من مناطق يسيطر عليها الفلسطينيون واخرى تسيطر عليها اسرائيل لا يمكن ان تفلح عمليا. وقال (هناك مشكلة خطيرة هي ان ما طرحوه في النهاية ايا كان لا يمكن تنظيمه) . وتابع شعث ان الفلسطينيين ما زالوا يريدون العودة لحدود ما قبل حرب 1967 تنفيذا لقرار الامم المتحدة 242. وعلى الرغم من ان شعث تحدث عن احراز تقدم بشكل عام فقد قال انه لم يتم الانتهاء من المفاوضات في اي من القضايا الرئيسية وان مواقف الطرفين ما زالت (متباعدة للغاية) بخصوص حق عودة اللاجئين الذين اجبروا على النزوح عن ديارهم عام 1948 وبعد ذلك. وسئل الوزير الفلسطيني عن انتقاد الرئيس الامريكي بيل كلينتون للموقف الفلسطيني الاسبوع الماضي فقال ان مثل تلك التصريحات لا تساعد عملية السلام. واضاف (ينبغي ان يبقى الرئيس كلينتون اميرا للسلام وفارسا للسلام وهذا يستلزم المساواة في التعامل. وهذا يستلزم تعاطفا مع الطرفين بشكل متساو وتقديم المساعدة بشتى السبل) . وتابع (نود لو استمر على ذلك النهج بدلا من نهج استعراض العضلات وخاصة مع الطرف الاضعف وهو نحن) . ـ رويترز

تعليقات

تعليقات