إعتقال أخطر عصابة يمنية لخطف السائحين بعد معركة أمنية

ألقت اجهزة الامن اليمنية القبض على سبعة اشخاص يشكلون (أخطر عصابة) لخطف السائحين خلال حملة مداهمة لأحد فنادق صنعاء تخللتها اشتباكات مسلحة لم تسفر عن وقوع ضحايا, في حين يمثل الشيخ عبدالمجيد الزنداني رئيس مجلس شورى الاصلاح اليوم امام النيابة للتحقيق معه في دعوى اتهامه بالتكفير والتحريض ضد موظفي وزارة الاعلام الذين يطالبون بإقامة الحد الشرعي عليه. واضاف مسئول امني طلب عدم الكشف عن هويته انه تم القبض على الاشخاص السبعة في احد فنادق صنعاء بعد اشتباكات مسلحة وقعت بينهم وبين رجال الشرطة الذين استطاعوا اقتحام الفندق والقبض على جميع افراد العصابة من دون ان تسفر العملية عن سقوط ضحايا. واكدت وزارة الداخلية هذه المعلومات موضحة انه (سيتم احالة العصابة الى النيابة بعد استكمال التحقيق مع افرادها) بتهمة (ارتكاب جرائم وخطف اجانب وبعض الاعمال المخلة بالامن) . ولم تقدم مزيدا من التفاصيل. واوضحت الوزارة في بيان (ان القاء القبض على العصابة يأتي في اطار الحملة المكثفة التي تقوم بها الاجهزة الامنية لمكافحة الجريمة والقاء القبض على كافة العناصر المتهمة بارتكاب اعمال مخلة بالامن والاستقرار والسكينة العامة في المجتمع) . واكدت (انه لا تهاون ولا هوادة مع كل مجرم تسول له نفسه المساس بأمن الوطن والمواطنين وان اي مجرم لن يفلت من العقاب على يد العدالة مهما كان عاجلا او آجلا) . والاشخاص الذين يدانون بتهمة الخطف قد يحكم عليهم بالاعدام في اليمن الذي شدد قوانينه للحد من خطف الاجانب وهي ممارسة شائعة لدى القبائل المسلحة التي لا تخضع لسلطة الحكومة الامر الذي يؤثر على السياحة والاستثمارات. وعلى صعيد استدعاء النيابة للزنداني للتحقيق معه اليوم قال محامي الشيخ الزنداني محمد ناجي علاو لـ (البيان) ان الشيخ سيحضر بنفسه الى النيابة مالم يمنعه طارىء عن ذلك, مؤكداً أن موكله لم يكفر عموم الصحفيين وأن حكمه كان على من نشر الرواية فقط. صنعاء ـ (البيان) والوكالات

تعليقات

تعليقات