تحديد العامل المدمر في فيروس إيبولا

تمكن العلماء من تحديد بروتين في فيروس إيبولا مسئول عن التسبب بالنزيف الشامل وهو العرض المخيف لهذا المرض القاتل الذي أخذ بالظهور على شكل جائحات بين الحين والآخر في افريقيا على مدى السنوات الأخيرة. وعلى الرغم من ان مرض إيبولا ليس بالمرض واسع الانتشار إلا ان له سمعة فظيعة اكتسبها من تشخيصه لأول مرة عام 1976. نتيجة لحالة الهلع التي يثيرها النزيف الشامل الذي يتعرض له المصابون به والتي تبلغ نسبة الوفيات بينهم 90 في المئة. وأعلن الباحثون الذين يدرسون فيروس إيبولا في المعهد القومي للصحة في الولايات المتحدة انهم حددوا جزيئاً كيماوياً يحتوي على السكر ويسمى البروتين السكري يظل ملتصقاً بسطح الفيروس. وفي تجاربهم المخبرية اكتشف هؤلاء ان هذا البروتين السكري يقوم بتدمير الخلايا المبطنة للأوعية الدموية وبفعله ذلك يجعل الدم يتسرب من هذه الأوعية. وحتى الآن ما زالت جائحات ايبولا تضرب مناطق نائية في افريقيا واحداها هي الجائحة التي أصابت زائير عام 1995 وأودت بحياة المئات في أسابيع قليلة.

تعليقات

تعليقات