اولبرايت عاجزة ومهووسة ولامبالية

تعرضت وزيرة الخارجية الامريكية مادلين اولبرايت لحملة صحفية امريكية منها اتهامات بالعجز واللامبالاة والهوس بصورتها الخاصة وتبني لهجة مدرسة الاطفال. وقبل اشهر من انتهاء ولاية الرئيس الامريكي بيل كلينتون, واجهت وزيرة الخارجية الامريكية مادلين اولبرايت انتقادات حادة من صحيفة (واشنطن بوست) احدى اهم الصحف الامريكية, التي شككت بأسلوبها وعجزها عن حماية مصالح الولايات المتحدة. وعلى صفحتها الاولى, اوردت الصحيفة شهادات لدبلوماسيين امريكيين وجامعيين وخبراء في السياسة الخارجية وصفوا اولبرايت بانها (تفتقد الى الثقة بالنفس) و(لا مبالية) و(مهووسة بصورتها الخاصة) و(تعتمد لهجة مدرسة اطفال) . وكانت صحيفة مهمة اخرى هي (نيويورك تايمز) انتقدت في ديسمبر اولبرايت اول امرأة تشغل منصب وزير الخارجية في الولايات المتحدة. واشار مقال (واشنطن بوست) خصوصا الى تراجع نفوذ وزارة الخارجية التي تديرها اولبرايت, لمصلحة دوائر اخرى في السلطة وخصوصا مجلس الامن القومي الذي يقوده صموئيل بورجر المستشار النافذ لبيل كلينتون. وردت وزارة الخارجية الامريكية على المقال الليلة قبل الماضية بوصفه بانه (ضعيف) واكدت ان (المؤرخين سينظرون بايجابية كبيرة) الى تولي اولبرايت الدبلوماسية الامريكية. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الامريكية جيمس فولي (لقد اعادت تحديد وظيفة وزير الخارجية وهذا عمل ليس سهلا ويشكل معركة في كل وقت) . يذكر ان اولبرايت ومندوبة الولايات المتحدة السابقة في الامم المتحدة تولت وزارة الخارجية خلفا لوارن كريستوفر بعد اعادة انتخاب كلينتون في ,1996 ويفترض ان تغادر هذا المنصب في يناير المقبل مع انتهاء ولاية كلينتون الرئاسية. واكدت الصحيفة ان اولبرايت (فقدت اليوم الكثير من نفوذها الذي تآكل بفعل الوكالات الحكومية المتنافسة والبيت الابيض وتأثر بالانتقادات التي وجهت لاسلوبها المباشر والقريب في بعض الاحيان من اسلوب مدرسة اطفال) . ولم (يوفر) اصدقاء اولبرايت وزيرة الخارجية من الانتقادات, ونقلت (واشنطن بوست) عن الاستاذ الجامعي بيتر كروج الذي وظفها لتشغل مقعد في السياسة الخارجية في جامعة جورجتاون في واشنطن (لا اعتقد انها كانت تتسم بنشاط خاص) في ادارتها للدبلوماسية الامريكية. وتتناول الانتقادات خصوصا فشلها في دفع الكونجرس الى المصادقة على معاهدة حظر التجارب النووية العام الماضي, الذي شكل انتكاسة في السياسة الامريكية الخارجية. اما سياستها حيال كوسوفو حيث ايدت بشدة التدخل العسكري في الاقليم, (فتبقى موضع جدل) حسبما قالت الصحيفة. لكن الصحيفة اعترفت ان اولبرايت التي ولدت في براغ قبل الحرب التي هربت منها اول مرة بسبب تقدم النازيين ثم مرة ثانية بسبب الشيوعيين (اهتمت باستمرار بالديمقراطية وحقوق الانسان) . وعلق مسئول في وزارة الخارجية الامريكية بالقول ليل الثلاثاء الماضي ان (شهر العسل انتهى) بعد الاهتمام الذي اثاره تعيين امرأة في منصب وزير الخارجية الامريكية. ـ أ. ف. ب

تعليقات

تعليقات