واشنطن تحقق في دور بينوشيه بحادث تفجير

ذكرت صحيفة (واشنطن) بوست الامريكية أمس أن وزارة العدل الأمريكية فتحت من جديد ملف التحقيق فى قضية ظلت ساكنة لفترة طويلة كانت تستهدف توجيه الاتهام للجنرال أوجستو بينوشيه (ديكتاتور تشيلى السابق) فى حادث تفجير سيارة عام 1976 أسفر عن قتل أورلاندو ليتييرالسفيرالتشيلى السابق ورفيقه الامريكى بشارع السفارات فى واشنطن. ونقلت وكالة الانباء الالمانية (د ب ا) عن الصحيفة أن ستة اشخاص سجنوا فى القضية (قبل سنوات) إلا ان الحكومة الأمريكية لم توجه اتهاما إلى بينوشيه وقتها.. حتى تم القاء القبض عليه فى بريطانيا قبل سبعة عشر شهرا استنادا الى امراعتقال اصدره قاض اسبانى كان يتولى التحقيق فى مقتل مواطنين اسبان فى تشيلى فى السبعينيات. وقد طالب أقارب ضحايا حادث واشنطن الذين شجعتهم جهود أسبانيا والعناصر النشطة فى مجال حقوق الانسان.. وزارة العدل الأمريكية بفتح ملفات التحقيق مرة أخرى للتحقق مما إذا كان بينوشيه قد اصدر أوامره باغتيال ليتيير أحد ابرز خصوم نظام حكمه. وأشارت الصحيفة الأمريكية إلى أن فرص طلب تسليم بينوشيه فى (حالة اتهامه) للولايات المتحدة لمحاكمته هناك ضعيفة نظرا لتدهور حالته الصحية ومجموعة المشاكل القانونية التى يثيرها تقادم معاهدة تسليم المجرمين المبرمة بين البلدين. - أ.ش.أ

تعليقات

تعليقات