تدخين الحوامل قد يودي برئات الأجنة - البيان

تدخين الحوامل قد يودي برئات الأجنة

أكد الباحثون أن الحوامل اللاتي يدخن يقمن بمراكمة مشكلات صحية يعاني منها أطفالهن بعد الولادة, إذ أن تدخين السجائر يضر برئتي الجنين في مرحلة حساسة من تطورهما, مما يؤدي إلى اضعاف مقدرتهما على تأدية عملهما بعد الولادة. وأوضح الباحثون في جامعة ساوث كاليفورنيا أن التدخين السلبي بعد الولادة له تأثيره على الطفل أيضا, لكنه ليس كتأثير التدخين أثناء الحمل. وقام الباحثون بقياس السعة الداخلية لرئات 3300 طفل تتراوح أعمارهم بين عشرة أعوام و16 عاما وطلبوا منهم ومن آبائهم وأمهاتهم الاجابة عن بعض الأسئلة حول تدخين السجائر أثناء الحمل وبعده. كما قاسوا أيضا وظائف الرئة بواسطة جهاز يقيس حجم هواء الزفير بعد أكبر شهيق ممكن, وتبين لفريق الباحثين في جامعة ساوث كاليفورنيا أن تيار الزفير يتعرض لاعاقة واضحة في القنوات الهوائية الضيقة داخل رئات أبناء المدخنات أثناء الحمل. ويقول الفريق ان التدخين السلبي يفاقم الضرر الذي يتعرض له الطفل وهو في رحم أمه. وحذر الدكتور فرانك جيلياند الذي قاد فريق البحث من أن نتائج تدخين الحوامل أثناء الحمل قد تكون اصابة الوليد لاحقا بأمراض رئوية مزمنة أو بسرطان الرئة أو أمراض الأوعية القلبية. يذكر ان أمراضا مثل التهاب القصبات وانتفاخ الرئة يواكبها ضيق التنفس عند المريض. كما أن سرطان الرئة وأمراض الأوعية القلبية أصبحت السبب الرئيسي للوفاة في الدول الصناعية. نيويورك البيان

طباعة Email
تعليقات

تعليقات