نص قرار التضامن العربي مع لبنان

في ما يلي النص الحرفي لقرار مجلس وزراء العرب الذي انعقد امس السبت في بيروت بمشاركة اعضاء الجامعة العربية الـ22 لدعم لبنان في مواجهة الاعتداءات الاسرائيلية, ويقع في 18 بندا: 1 - ادانة اسرائيل بشدة لاحتلالها المستمر لاجزاء من جنوب لبنان وبقاعه الغربي, وشجب الاعتداءات الاسرائيلية المستمرة على ارضه وشعبه. 2 - ادانة الاعتداءات الاسرائيلية الاخيرة بشدة والتي استهدفت المدنيين والبنى التحتية والمرافق الاقتصادية في لبنان, وما صدر على اثرها من تهديدات اسرائيلية خطيرة وفاجرة. 3 - استنكار التصريحات التي ادلى بها بعض مسئولي دول صديقة في اعقاب العدوان الاسرائيلي الاخير والتي ساوت بين اسرائيل المعتدية ولبنان المعتدى عليه, والتعبير عن دهشته واستغرابه لصدور مثل هذه التصريحات. 4 - التأكيد على ان هذه الاعتداءات الاسرائيلية تشكل انتهاكا صارخا لتفاهم ابريل لعام ,1996 ولميثاق الامم المتحدة وقرارات الشرعية الدولية وللاعلان العالمي لحقوق الانسان ولأبسط المبادئ الاخلاقية. 5 - تأكيد ضرورة احترام اسرائيل لتفاهم ابريل ورفض محاولاتها لتجاهله او تعديله, لان ذلك من شانه ان يؤدي الى تصعيد وخيم العواقب تتحمل اسرائيل مسئوليته الكاملة. 6 - تأكيد دعمه للبنان في مطالبته الدائمة بتنفيذ قرار مجلس الامن الدولي رقم 425 (1978), ودعوة المجتمع الدولي, ومنظمة الامم المتحدة, ولاسيما مجلس الامن لحمل اسرائيل على تنفيذ هذا القرار بدون قيد او شرط. 7 - تأكيد دعمه المطلق للبنان في مقاومة الاحتلال الاسرائيلي لجنوب لبنان وبقاعه الغربي حتى تحرير كامل التراب اللبناني استنادا الى ميثاق الامم المتحدة, وتأييد حقه في الدفاع المشروع ضد المحتل, اذ ان المقاومة هي نتيجة للاحتلال وليست سببا له. 8 - دعوة الدول العربية التي تقيم علاقات مع اسرائيل, في اطار عملية السلام, الى اعادة النظر في هذه العلاقات بعد العدوان الاسرائيلي الاخير على لبنان. 9 - تأكيد وقوفه الصارم الى جانب لبنان وتوفير الدعم العربي اللازم له لتعزيز صموده المعبر عن تلاحم العرب وكرامتهم القومية. 10- الطلب من الدول العربية ترجمة قراراتها بدعم لبنان وصمود شعبه واعادة اعماره, من خلال الوفاء بالتزاماتها المقررة في القمم العربية, ولاسيما قمة تونس في عام 1979 وقمة بغداد في عام ,1990 وحث الحكومات على مباشرة ايفاء هذه الالتزامات. 11- تأكيد تمسك الدول العربية بعملية التسوية السلمية في الشرق الاوسط وفقا لمبادئ مؤتمر مدريد, والدعوة لاستناف عاجل لمفاوضات الحل الشامل والعادل التي عطلتها اسرائيل على جميع المسارات. 12- دعوة الدول العربية التي تشارك في المحادثات المتعددة الاطراف الى اعادة النظر في مشاركتها هذه, الى ان يتحقق تقدم جوهري وملموس على جميع المسارات. 13- التأكيد على تلازم المسارين اللبناني والسوري, لما فيه من خدمة للمصلحة اللبنانية والسورية, وعلى ضرورة تدعيم الموقف العربي على كل المسارات, والتشديد على ان القاعدة الاولى للسلام الشامل والعادل تكمن في انسحاب اسرائيل الكامل من جنوب لبنان وبقاعه الغربي حتى حدوده المعترف بها دوليا, ومن الجولان حتى خط الرابع من يونيو ,1967 ومن الاراضي الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس. 14- التأكيد على حق عودة اللاجئين الفلسطينيين الى ديارهم ورفض توطينهم خارج فلسطين, والتحذير من ان عدم حل قضية اللاجئين الفلسطينيين المقيمين في لبنان على قاعدة عودتهم الى ديارهم يبقي هذه القضية بمثابة قنبلة موقوتة تهدد الامن والاستقرار في لبنان وتعيق تحقيق السلام العادل والشامل في المنطقة. 15- ادانة الممارسات الاسرائيلية التعسفية واللاانسانية ضد الاهالي العزل في الجنوب والبقاع الغربي, وعمليات الاعتقال التعسفي والتعذيب والابعاد, والمطالبة بالافراج فورا عن جميع المعتقلين اللبنانيين المحتجزين كرهائن في معتقل الخيام وفي السجون الاسرائيلية والكشف عن مصير المفقودين منهم, وذلك استنادا الى القوانين والاعراف الدولية واتفاقيات جنيف. 16- تأييد مسعى لبنان في طلب تشكيل محكمة جنائية دولية خاصة من اجل محاكمة مجرمي الحرب الاسرائيليين الذين ارتكبوا مجزرة قانا في مقر القوات الدولية في 18 ابريل ,1996 وسائر المجازر الاسرائيلية التي كان لبنان مسرحا لها, وارغام اسرائيل على دفع تعويضات للبنان عن الخسائر البشرية والاضرار المادية والاقتصادية الناجمة عن احتلالها واعتداءاتها المتكررة على الاراضي اللبنانية. 17- اعتبار دورة المجلس مفتوحة وتفويض رئيس الدورة دعوة المجلس للانعقاد في حال تكرار العدوان الاسرائيلي على لبنان. 18- تكليف الامين العام لجامعة الدول العربية بمتابعة هذا القرار, بالتنسيق مع رئيس الدورة والحكومة اللبنانية, ورفع تقارير بهذا الشأن الى المجلس. ـ ا.ف.ب

تعليقات

تعليقات