سلطان بن زايد لهيئة الاذاعة البريطانية ، صفقة الطائرات لحماية حدودنا ومكتسباتنا العراق لايمكن شطبه من معادلة التوازن الاقليمي - البيان

سلطان بن زايد لهيئة الاذاعة البريطانية ، صفقة الطائرات لحماية حدودنا ومكتسباتنا العراق لايمكن شطبه من معادلة التوازن الاقليمي

أكد سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء أن دولة الامارات العربية المتحدة تنتهج سياسة تهدف الى تحقيق السلام والتعاون والحوار البناء وذلك فى ضوء الاسس الثابتة التى ارساها صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان ال نهيان رئيس الدولة . وقال سموه فى لقاء أجرته معه هيئة الاذاعة البريطانية (بى بى سى) بمناسبة مؤتمر ومعرض الدفاع الدولى الثلاثى (ترايدكس 2000) ان دولة الامارات عندما تسعى لامتلاك تكنولوجيا دفاعية متطورة فهى تسعى الى حماية حدودها وصون مكتسباتها انطلاقا من مفهوم أن الامن والتنمية عنصران متلازمان. واعرب سمو الشيخ سلطان بن زايد ال نهيان فى معرض رده على سؤال لمراسل الاذاعة البريطانية فى أبوظبى عن أمله فى أن تستجيب ايران الى دعوات الامارات المتكررة من أجل انهاء احتلالها لجزر الامارات لنتفرغ جميعا من أجل البناء والتنمية والاعمار الاقليمى المشترك. واكد سموه ان الولايات المتحدة الامريكية لاتمارس علينا ضغوطا من اجل رفع سقف انتاج البترول, وقال ان دولة الامارات تسعى على الدوام الى الحفاظ على مصالح المنتجين والمستهلكين للنفط على حد سواء. وردا على سؤال فيما يتعلق بالحصار المفروض على العراق اكد سموه مجددا دعوة صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة الى ضرورة رفع الحصار لتخفيف معاناة الشعب العراقى معربا عن امله فى ان يعود العراق الى محيطه الاقليمى فى اطار الشرعية الدولية وبما يساعد فى رفع المعاناة عن شعبه. وفيما يلى النص الكامل للقاء الذى اجراه مراسل هيئة الاذاعة البريطانية بابوظبى. * وقعتم على هامش مؤتمر ومعرض الدفاع الدولى الثلاثى (ترايدكس 2000) صفقه لشراء ثمانين طائرة مقاتلة من طراز (اف 16) الامريكية بقيمة ستة مليارات واربعمائة مليون درهم سؤالى هل يعتقد سموكم ان الاوضاع الامنية فى منطقة الخليج غير مستقرة الى حد عقد مثل هذه الصفقة؟ ـ لايخفى على احد ان منطقة الخليج منطقة تعانى من عدم الاستقرار وقد شهدت فى غضون السنوات القليلة الماضية حربين طاحنتين الحرب العراقية الايرانية التى ازهقت فيها ارواح ودمرت فيها بنى تحتية, ثم جاءت حرب الخليج الثانية وما حملته من تداعيات ما زلنا نعيش اثارها حتى هذه اللحظة ولكن عندما تسعى دولة الامارات لامتلاك تكنولوجيا دفاعية متطورة فهى تسعى الى حماية حدودها وصون مكتسباتها لانكم كما تعلمون فان الامن والتنمية عنصران متلازمان ونحن دعاة سلام فى المنطقة وهذه سياسة ثابتة ينتهجها صاحب السمو الوالد الشيخ زايد بن سلطان ال نهيان رئيس الدولة ولايخفى على احد اننا نأمل ان يتحلى الجميع بهذه النزعة نحو السلام والتعاون والحوار البناء. * ماذا عن الجزر الثلاث التى تتنازعون عليها مع ايران؟ ـ هذه جزر اماراتية مائة بالمائة وايران الجارة والشقيقة تعلم هذه الحقيقة اكثر من غيرها والا لماذا ترفض ان يحتكم الجانبان الى محكمة العدل الدولية ليقدم كل طرف مالديه من وثائق, ونحن فى الامارات نأمل ان يستجيب الاخوة فى ايران الى دعواتنا المتكررة من اجل انهاء هذه القضية لنتفرغ جميعا من اجل البناء والتنمية والاعمار والتعاون الاقليمى المشترك. * الانباء تحدثت عن ضغوط تمارسها الولايات المتحدة الامريكية على الدول المصدرة للبترول اوبك من اجل رفع سقف الانتاج وبصفة الامارات احدى الدول الفاعلة فى اوبك هل فعلا تعرضت لهذه الضغوط وما هو موقفكم من موضوع الاسعار والانتاج؟ ـ الولايات المتحدة لم تمارس ضغوطا علينا ونحن فى دولة الامارات قدمنا وما زلنا نقدم الكثير من اجل الحفاظ على استقرار السوق النفطية العالمية, وان دولة الامارات تسعى على الدوام الى الحفاظ على مصالح المنتجين والمستهلكين للنفط, لان ذلك يعود بالخير والفائدة على الجميع ويجنب السوق النفطية الهزات الكبيرة الناجمة عن تدهور الاسعار او ارتفاعها بصورة حادة. * العراق رفض قرار مجلس الامن الدولي الاخير والحصار مازال مفروضا عليه ؟ كيف تنظرون الى المسألة العراقية فى ضوء هذه التطورات؟ ـ مما لا شك فيه ان الحصار الاقتصادى اثر بصورة كبيرة على الشعب العراقى وصاحب السمو رئيس الدولة دعا فى اكثر من مناسبة الى ضرورة رفع الحصار لتخفيف المعاناة عن الشعب العراقى, والعراق قوة اقليمية لا يمكن شطبها من معادلة التوازن فى منطقة الخليج , ونأمل حقيقة ان يعود العراق الى محيطه الاقليمى فى اطار الشرعية الدولية وبما يساعد فى رفع المعاناة عن شعبه. ـ وام

طباعة Email
تعليقات

تعليقات