ورطة فرنسية تفوق تصريحاته الاستفزازية، جوسبان تعهد لباراك باستضافة 1500 من قادة الميليشيا العميلة

كشفت مصادر لبنانية مطلعة أن رئيس الوزراء الفرنسي ليونيل جوسبان ورط بلاده أكثر من تصريحاته المعادية للمقاومة اللبنانية بتعهده لرئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود باراك باستضافة 1500 من قادة ميليشيا انطوان لحد العميلة والتي ذكرت تقارير انها عمدت لتصفية الرجل الثاني فيها عقل هاشم تمهيداً لتفكيكها خلال شهرين . وكشفت المصادر عن ان جوسبان (وعد) باراك بأن تكون فرنسا مستعدة لاستضافة 1500 ضابط وعنصر من الميليشيا اللبنانية المتعاملة مع اسرائيل في الشريط الجنوبي المحتل عشية انسحابها من لبنان, سواء تم عبر اتفاق مسبق أو بشكل احادي الجانب قبل يوليو المقبل. وتضيف ان باراك استدعى في اليوم التالي قائد الميليشيا انطوان لحد من باريس, حيث كان في زيارة روتينية إلى عائلته المقيمة هناك منذ سنوات, وأبلغه وجوب توجهه إلى مقر قيادته في مرجعيون, والبدء بانجاز تفكيكه لميليشياته (المعروفة باسم جيش لبنان الجنوبي) خلال شهرين على ان يتم خلالهما سحب الأسلحة إلى داخل اسرائيل, وتزويد باراك بأسماء الـ 1500 عسكري ليتم تحضير نقلهم إلى احدى الضواحي الباريسية التي وعد جوسبان بان تكون مقرا, لا ممرا لهؤلاء. وتضيف المراجع نفسها لـ (البيان) ان بعض العمليات العسكرية الأساسية التي استهدفت مؤخرا ذلك (الجيش) وابرزها اغتيال أحد كبار ضباطه العميل عقل هاشم, نفذه فريقه من العملاء أنفسهم بقرار وتوجيه من لحد وباراك معاً بهدف خلخلة الميليشيا المتعاملة ودفع ضباطها وعناصرها للفرار. بيروت ـ وليد زهر الدين

تعليقات

تعليقات