حماس قبلت نقل مكاتبها من عمان وتريد تمثيلاً رمزياً

انهت جماعة الاخوان المسلمين في الاردن حوارها مع حركة حماس واستعدت لجولة مماثلة مع الحكومة الاردنية لحل الازمة القائمة بين الجانبين وكشفت عن قبول الحركة نقل مكتبها السياسي من العاصمة الاردنية عمان الى مكان آخر كحل للازمة التي توسط (الاخوان) فيها . وفي تصريح لوكالة فرانس برس, اوضح عبد اللطيف عربيات, الامين العام لحزب جبهة العمل الاسلامي المنبثق عن جماعة الاخوان المسلمين, ان (حماس لا تريد الاحراج للحكومة ولا تمانع في اطار تسوية شاملة للقضية بنقل مقر مكتبها السياسي من عمان الى مكان اخر لكنها ترغب بان يبقى من ينوب عنها ويمثلها مثلما هو الحال بالنسبة لحركات اخرى موجودة في الاردن. وهذه النقطة الاخيرة ما زالت موضع حوار بين الحكومة وحماس عبر وساطة الاخوان المسلمين بين الطرفين. ولم يحدد عربيات المكان الذي يمكن ان ينتقل اليه المكتب السياسي لحماس غير انه شدد على ان الاتصالات بين الاسلاميين الاردنيين والحكومة (مستمرة) وتوقع ان يعقد لقاء ثان لقادة الاخوان المسلمين مع الحكومة (في مطلع الاسبوع المقبل) . وكان قادة الاخوان المسلمين الاردنيين التقوا الاحد الماضي رئيس الوزراء الاردني عبد الرؤوف الروابدة في محاولة للتوصل الى صيغة لحل قضية حماس واعلنوا وقتها عن عزمهم عقد لقاءات اخرى قريبا مع الحكومة لهذا الغرض. ونقلت صحيفة (الاسواق) اليومية الاردنية عن جميل ابو بكر, الناطق الاعلامي باسم جماعة الاخوان المسلمين قوله ان (حماس ابدت موافقتها على اعادة دراسة وجودها وتمثيلها في الاردن على ان يكون لها تمثيل رمزي بصيغة ما يتفق عليها وهناك اتصالات ومشاورات في هذا الامر والاخوان يؤيدون ان يكون لحماس تمثيل معين بطريقة ما) . ـ أ.ف.ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات