السعودية ترفض تمويل انتشار القوات الامريكية

نقلت وكالة الابناء الالمانية من مصادر سعودية لم تسم امس ان وزير الدفاع والطيران السعودي الامير سلطان بن عبدالعزيز سيبلغ واشنطن رفض الرياض المشاركة في تمويل انتشار الوحدات العسكرية او المعدات الامريكية في المنطقة وذلك اثناء زيارته للولايات المتحدة التي تبدأ مطلع نوفمبر المقبل . ومن جهتها قالت مصادر في السفارة الامريكية في الرياض أن الامير سلطان سيناقش خلال لقائه الرئيس بيل كلينتون ووزير الدفاع وليام كوهين اقتراحا أمريكيا يقضي بتمركز دبابات هجومية ومعدات إضافية على متن السفن الحربية الامريكية في الخليج. وأوضحت أنه من شأن هذه الخطة, في حال إقرارها توفير إمكانية تجهيز حوالي 50 ألف جندي أمريكي بسرعة كبيرة لمواجهة أية حالة طارئة. وكان كوهين زار السعودية الثلاثاء قبل الماضي في إطار جولة له في المنطقة استقبله خلالها الملك فهد, كما أجرى سلسلة من المحادثات مع الامير سلطان تمحورت حول التعاون العسكري الثنائي بين سلاحي المشاة السعودي والامريكي وإجراء مناورات مشتركة بين قوات البلدين. إضافة إلى بحث الوضع في الخليج وفي العراق والتطورات في باكستان. وفي باريس, وهي المحطة الثانية في جولة الامير سلطان قالت مصادر عسكرية سعودية أن وزير الدفاع السعودي سيبحث مع الرئيس الفرنسي جاك شيراك ووزير الدفاع آلان ريشار بقية التفاصيل المتعلقة ببيع صفقة دبابات من طراز لوكليرك القتالية إلى السعودية. وكانت صفقة مقترحة لبيع 355 دبابة لوكليرك التي تنتجها شركة جيات اندستريز الفرنسية الحكومية إلى السعودية محل نقاش خلال عدة أعوام إلا أن خلافات حول التكاليف والاستثمارات الفرنسية في السعودية في المقابل تسببت في عدم إتمام الصفقة حتى الان. وأكدت مصادر سعودية أن المحادثات بين الجانبين سوف تتركز حول كيفية سداد قيمة الصفقة والنسبة التي سيتم استثمارها داخل السعودية في إطار برنامج التوازن الاقتصادي السعودي الذي يفرض على الشركات الاجنبية المتعاقدة مع وزارة الدفاع والطيران استثمار مالا تقل نسبته عن 30 في المائة من قيمة أية صفقة داخل البلاد. ـ د ب أ

طباعة Email
تعليقات

تعليقات