سقوط 1290 مهربا في مصيدة الالفية ، 15 دولة تشن اضخم حملة ضد تجار المخدرات بامريكا اللاتينية

في تعاون دولي غير مسبوق, تكاتفت 15 دولة بامريكا اللاتينية في شن اكبر حملة بالتاريخ ضد تجار المخدرات عبر اكثر من دولة اسفرت عن اعتقال 1290 تاجرا ومهربا من اساطين تلك التجارة المحظورة مما ادى الى رفع اسعار الكوكايين بنسبة 15% . وتزعمت الولايات المتحدة عملية مداهمات اوكار بارونات المخدرات والتي اطلق عليها رسميا (عملية كولومبس) فيما قال الضباط الذين شاركوا بها انها عملية (الالفية) بحق وحقيق, اذ استمرت 12 يوما كاملة بتنسيق تام بين دول الكاريبي وبالاستعانة بصور الاقمار الصناعية لتحديد اماكن زراعة المخدرات وتصنيعها في كولومبيا وجامايكا وبنما والدومنيكان. كولومبيا المشهورة بـ (عدائها) الرهيب كانت الهدف الرئيسي للحملة التي انتهت امس وقد اعلنت واشنطن وبوجوتا في وقت متزامن ان مايقرب من 31 تاجرا ومهربا مسؤولون عن تهريب 30 طن كوكايين شهريا بقيمة 5 مليارات دولار سيساقون الى الولايات المتحدة لمحاكمتهم هناك. ويأتي القبض على هؤلاء في اطار عملية "الالفية" التي شارك فيها 200 من رجال الشرطة الكولومبية واستغرق اعدادها عاما كاملا بالتعاون مع الولايات المتحدة والاكوادور والمكسيك لتشكل ضربة قاصمة الى مافيا المخدرات في البلد الذي يعتبر اكبر منتج ومصدر للكوكايين لا سيما الى الولايات المتحدة. وتنتج كولومبيا كذلك ستة اطنان من الهيرويين سنويا. وتزرع الكوكا فيها على مساحة 120 الف هكتار. وكان الجنرال سيرانوا اعلن ان عملية "الالفية" جرت بمشاركة عناصر من وكالة الاستخبارات الامريكية (سي اي ايه) وشعبة مكافحة المخدرات الاميركية. ومن ابرز الذين القي القبض عليهم في بوجوتا اليهاندرو برنال مادريجال, الذي يعتبر الزعيم الجديد لتجار المخدرات في كولومبيا بعد توقيف زعيمي كارتل كالي الاخوين جيلبرتو وميجل رودريجيز اوريهويلا. ومن ابرز الذين القي القبض عليهم كذلك فابيو اوشوا, زعيم احدى اكبر عصابات المخدرات الذي كان يشكل مع عدد كبير من اقربائه جزءا من كارتل المخدرات في مديين بزعامة بابلو اسكوبار الذي قتلته الشرطة الكولومبية في ديسمبر 1993. وقدمت الولايات المتحدة مساعدة بقيمة 289 مليون دولار هذه السنة الى كولومبيا في اطار مكافحة المخدرات. وهي تدرس حاليا تقديم 1,5 مليار دولار اضافية لهذا الغرض خلال السنوات الثلاث المقبلة. وكان الجيش الكولومبي انشأ فرقة لمكافحة المخدرات قوامها الف رجل في ا سبتمبر الماضي بمساعدة مستشارين امريكيين بهدف تكثيف مكافحة المخدرات التي كانت تقوم بها الشرطة وحدها في جنوب البلاد. ا. ف. ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات