قمة الاتحاد الاوروبي تناقش اليوم قضايا اللجوء والهجرة ومكافحة الجريمة

يبدأ الاتحاد الاوروبي اجتماع قمة في مدينة تامبير بفنلندا اليوم الجمعة وسط تحذيرات بأن المفاوضات الهادفة لتنسيق قوانين الهجرة, اللجوء ومكافحة الجريمة ستستغرق سنوات. وقال مسؤول الماني ان دول الاتحاد الاوروبي الـ 15 ستركز خلال قمتها على هذه المحاور الثلاثة . واضاف المسؤول الالماني أن الاتحاد الاوروبي يحتاج إلى تجنب أن يصبح (قلعة أوروبا) المغلقة أمام طالبي اللجوء. غير أنه أكد قائلا (يتعين علينا أيضا ضمان ألا نضع عبئا كبيرا على نظام الرعاية الاجتماعية لدينا وعلى رغبة مواطنينا في تقبل اللاجئين) . وعن مكافحة الجريمة قال المسؤول الالماني أن ألمانيا راغبة في إنشاء مكتب ادعاء عام للاتحاد الاوروبي يطلق عليه اسم يوروجاست (العدالة الاوروبية). ومن القضايا الرئيسية في هذا الشأن, جعل عملية تسليم المجرمين بين دول الاتحاد أسهل مما هي عليه الان. وترغب بريطانيا وأسبانيا أن يكون هناك ضمان في ألا تجد العناصر السياسية المطلوب إلقاء القبض عليها لارتكابها جرائم, أي مأوى أو ملاذ لها في أية دولة من دول الاتحاد الاوروبي. وسوف تناقش قمة تامبير أيضا عدة قضايا أخرى مثل توسيع الاتحاد الاوروبي, وهي القضية التي ستكون محور البحث في قمة ستعقد في هلسنكي في شهر ديسمبر المقبل. وقال المسؤول الالماني (يتعين على كلا الجانبين سواء الدول التي تطلب الانضمام أو الدول الاعضاء في الاتحاد الاوروبي أن تقوم بأداء واجبها) . ويعتقد المستشار الالماني جيرهارد شرويدر أن الاتحاد الاوروبي سينتهي من إصلاحاته الضرورية لضم أعضاء جدد من وسط وشرق أوروبا قبل حلول عام 2003. ـ د.ب.ا

طباعة Email
تعليقات

تعليقات