اسرائيل تأسف لحادث الخليل والاردن يصر على اعتذار مباشر

رفض الاردن امس اعراب اسرائيل عن اسفها لحادث الاعتداء الذي تعرض له الوفد البرلماني الاردني في مدينة الخليل يوم السبت الماضي من قبل مجموعة من اليهود المتطرفين وأصر على تقديم تل ابيب اعتذارا مباشرا . وعلمت (البيان) من مصادر اردنية موثوقة ان الحكومة رفضت ان يتم تجاوز الحادث الذي استهدف الوفد البرلماني الاردني المكون من 12 عضوا عبر اعتذار غير مباشر. وقررت اسرائيل تشكيل لجنة تحقيق في ملابسات الحادث كما وجه وزير خارجيتها ديفيد ليفي رسالة الى نظيره الاردني عبدالاله الخطيب لانهاء التوتر الذي ساد علاقات البلدين واعرب عن اسفه للحادث. وقال ليفي للاذاعة الاسرائيلية امس (وجهت رسالة الى نظيري الاردني اعربت فيها عن اسفنا للحوادث التي كان بالامكان تجنبها لو ان الوفد البرلماني نسق زيارته معنا. واضاف (هذه ليست اعتذارات من جانبنا. يجب الحرص على عدم تكرار حوادث كهذه اذ يجب ان نسعى الى تعزيز علاقاتنا الثنائية) , وقال ليفي (ثمة عناصر في الاردن مناهضة للتطبيع مع اسرائيل) . وقد وجهت مجموعة من المستوطنين اليهود بينهم متطرفون من حركة (كاخ) المحظورة الشتائم الى مسؤولين فلسطينيين كانوا يرافقون وفدا برلمانيا اردنيا بقيادة رئيس مجلس النواب عبد الهادي المجالي في زيارة للحرم الابراهيمي الواقع في منطقة سيطرة اسرائيلية في الخليل. ورفض النواب الاردنيون دخول الحرم بعدما اصر جنود اسرائيليون على تفتيشهم, وبدأ المستوطنون بشتم النواب الاردنيين وهاجموا سياراتهم. وبعد هذا الحادث ارجأ الاردن لاجل غير مسمى زيارة كانت مقررة اعتبارا من اليوم الاربعاء الى الاردن لوزير التجارة والصناعة الاسرائيلي ران كوهين. واسف كوهين للقرار موضحا (اسف ان تكون السلطات الاردنية اتخذت هذا القرار لان زيارتي تهدف الى تعزيز اقتصاد المملكة الهاشمية عبر اقامة اربع مناطق حرة يتم منها تصدير سلع الى الولايات المتحدة) .

طباعة Email
تعليقات

تعليقات