مجحوت المصدوم مازال، ينتظر المسكن الشعبي منذ 10 سنوات

اصيب صياد مسن في ام القيوين بصدمة وسقط مغشيا عليه فور علمه بعدم ادراج اسمه ضمن مستحقي المساكن الشعبية بامارة ام القيوين رغم كبر سنه 60 عاما وكثرة عدد افراد اسرته 16 شخصا . وكان ابراهيم على مجحوت يأمل منذ اكثر من عشر سنوات في الحصول على مسكن شعبي من وزارة الاشغال العامة لاسيما وان مسكنه الحالي يخص ابنه, اضافة الى انه مكون من ثلاث غرف ولا يكفي لاستيعاب بقية افراد الاسرة. واشار ابراهيم الذي يرقد حاليا في المستشفى الى انه كاد يطير من الفرح عندما وجد اسمه مدرجا منذ عامين ضمن اسماء المستفيدين من المنازل الشعبية, ولكن فرحته لم تدم طويلا اذ سرعان ما اختفى الاسم, ولايزال السبب بالنسبة له مجهولا. ويتساءل ابراهيم بعفوية واضحة: هل الاسم سقط سهوا ام رفع عمدا؟ ويعلق مصدر مسؤول بوزارة الاشغال على هذه الواقعة قائلا: ان هناك لجنة تتولى فحص الطلبات من خلال المعلومات والبحث الميداني وتحدد اسماء المستفيدين على هذا الاساس, واكد المصدر انه ليس بالضرورة منح مسكن لكل من يتقدم بطلب. (التفاصيل ص19)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات