مجلة المانية تزعم ان برونر، يعيش بأحد فنادق دمشق

زعمت مجلة(در شبيجل)الالمانية في عددها الصادر غدا الاثنين ان احد مجرمي الحرب النازيين ويدعى الويس برونر لايزال على قيد الحياة ويعيش في احد فنادق دمشق الكبرى . وقالت المجلة استنادا الى عمليات البحث التي قام بها قاضي التحقيق الفرنسي هيرفيه ستيفان ان برونر (87 عاما) يسكن في جناح احد الفنادق بدمشق تحت حراسة مشددة. واضافت (درشبيجل) مذكرة بنفي سوريا الوجود المحتمل لبرونر في دمشق, ان لدى المحققين الفرنسيين شاهدا رئيسيا هو اوتو ارنست ريمرر, الجنرال السابق في الجيش الالماني الذي شارك في قمع التمرد على ادولف هتلر في يوليو 1944 قبل ان يتحول الى شخصية محترمة في اوساط النازيين الجدد. ونقلت (در شبيجل) عن ريمر تأكيده انه اسس في دمشق شركة (اورينت ترايدينج كومباني) بالشراكة مع برونر. وقد عملت هذه المؤسسة في تجارة الاسلحة تحت غطاء شركة تجارية. واضاف ريمر ان احدى الهويات المزورة التي استخدمها برونر كانت باسم جورج فيشر. واكد ريمر انه توجه الى زيارة برونر في المستشفى, وكان يحظى بحماية الشرطة السورية, بعد محاولة الاعتداء الثانية التي تعرض لها عام 1980 حسب المجلة. واوضحت (در شبيجل) ان ريمر صرح خلال الاستجواب الاخير الذي خضع له في اكتوبر 1997 قبل قليل من وفاته انه (لو كان برونر ميتا, لكنت عرفت ذلك بشكل مؤكد من خلال علاقاتي السورية والالمانية) . وتسعى محكمة استئناف باريس الى محاكمة برونر, الذراع اليمنى لادولف ايشمان, بتهمة ارتكاب جرائم ضد الانسانية. ويبدو ان (مهندس الحل النهائي) سيحاكم غيابيا لان احدا لا يعرف ما اذا كان لا يزال على قيد الحياة, ذلك ان اخر عنوان معروف له كان في دمشق. ـ أ.ف.ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات