سارة تقطع الصمت بتقنية مبتكرة

اخيرا تمكنت طفلة بريطانية تقيم في منطقة اكسفورد بعد4سنوات قضتها بكماء من ان تحصل على صوت جديد, يتيح لها الحوار الانساني الذي افتقدته طويلا.فقد تعرضت سارة تشاندلر لسكتتين دماغيتين عندما كانت في السابعة من العمر, اصبحت بعدها عاجزة عن الكلام . وبعد اربع سنوات من الصمت الكئيب استطاعت الصغيرة الذكية والمرحة ان تجري على الاقل محادثة من نوع ما مع عائلتها واصدقائها. وتستخدم سارة حاليا برنامجا لتركيب الصوت يمكن له ان يبث الكلمات لوالديها حتى لو كانا على بعد اميال عنها. فقد اعطيت سارة لوحة مفاتيح حاسوبية ذات مفاتيح يشير كل منها لمفهوم معين, ويمكن له ان يحول ضغطة الزر الى الكلمة المقابلة له قبل ان يبثها عبر الاسلاك فيما لو ارادت ذلك. وهذا ماكان تطورا مهما جدا بالنسبة لهذه الصغيرة حيث اصبحت الآن اكثر ثقة بنفسها. تقول باولا والدة سارة: (اول شيء قالته لنا هو انا احبكما يا أمي وأبي, ماحدث شيء عظيم حقا) سارة تتحدث بطريقتها الخاصة

طباعة Email
تعليقات

تعليقات