لاءات باراك لا تتوافق مع شروط السلام، الحص: لا لتوطين الفلسطينيين في لبنان

وجه رئيس الوزراء اللبناني سليم الحص تحذيرا الى الاسرة الدولية باعلانه ان السلام لن يعود الى الشرق الاوسط في حال بقي اللاجئون الفلسطينيون في لبنان.وقال الحص في كلمته امام الجمعية العامة للامم المتحدة الليلة قبل الماضية ان (توطين اللاجئين الفلسطينيين في لبنان مرفوض من قبل الفلسطينيين ومن قبل اللبنانيين. وسيشكل بؤرة توتر من شأنها ان تعرض للخطر الامن والاستقرار في الشرق الاوسط . واضاف الحص ان لبنان يجدد دعوته الى الاسرة الدولية لايجاد تسوية (عادلة) في الشرق الاوسط. واوضح ان هذا الامر يعني خصوصا تسوية الوضع النهائي للاجئين الفلسطينيين وفقا للمبادىء المطبقة دوليا في وضع كهذا والتي طبقت مؤخرا في كوسوفو. وندد رئيس الحكومة اللبنانية في كلمته ايضا بـ (تصلب) رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود باراك الذي كما قال الحص, من شأنه ان يرتد سلبا على عملية السلام. وقال ان (باراك وضع مسبقا سلسلة من (اللاءات) : لا للعودة الى حدود 1967 ولا لتقسيم القدس ولا لتفكيك المستوطنات ولا لعودة اللاجئين الفلسطينيين) . واضاف ان (شروط السلام لا يمكن ان تتوافق مع (لاءات) باراك) . يذكر ان ما بين 300 الى 400 الف لاجىء فلسطيني, اي ما يوازي 10% من الشعب اللبناني, يقيمون في مخيمات مختلفة في لبنان منذ قيام اسرائيل في العام 1948. وساهم وجودهم في معظم الازمات التي شهدها لبنان وخصوصا الحرب التي دارت بين 1975 و1990. كما طالب الحص المجتمع الدولي بتكثيف الضغط والجهود لاطلاق سراح جميع السجناء اللبنانيين الذين تحتجزهم اسرائيل كرهائن, خاصة الموجودين في سجن الخيام. واعلن ان بلاده تؤكد على حقها في التعويض عن كافة الاضرار البشرية والمادية نتيجة الاعتداءات الاسرائيلية. من ناحية اخرى اكد رئيس الحكومة اللبنانية في مقابلة مع راديو موت كارلو اذيعت امس الموقف اللبناني الثابت والمتمسك بتنفيذ القرار 425 الذي يدعو الى الانسحاب الاسرائيلي من دون قيد او شرط. وقال انه في حالة استئناف المفاوضات مع اسرائيل سيكون هناك فريق سوري يفاوض واخر لبناني يفاوض الجانب الاسرائيلي مع الحرص على التنسيق الكامل في المحادثات بين الطرفين ـ الوكالات الحص لدى لقائه عنان ـ ا.ف.ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات