التزم بدعوة زايد، بوتفليقة يؤيد قمة دون اقصاء أحد

اكد الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة انه من انصار صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان في دعوته الى المصالحة العربية ـ العربية وممن يجتهدون في السر والعلن لتحقيق هذه المصالحة من دون رياء او نفاق حسب تعبيره امس عقب استقباله رئيس مجلس الوزراء اللبناني سليم الحص على هامش دورة الجمعية العامة للامم المتحدة في نيويورك . ونقل الاعلاميون اللبنانيون الذين يغطون انباء المشاركة اللبنانية في الدورة عن الرئيس الجزائري قوله ايضا انه يؤيد عقد قمة عربية بشرط واحد هو انه لا يهمش فيها احد وان لا يجري اقصاء احد عنها, وذلك في اشارة غير مباشرة الى وجوب مشاركة العراق فيها, وفق ما لفت اليه الاعلاميون انفسهم. واكد بوتفليقة انه: لن تكون علاقة بين الجزائر واسرائيل ما دامت الاراضي اللبنانية والسورية محتلة ومادام الشعب الفلسطيني منقوص الحقوق.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات