وقع الآف القتلى والجرحى، زلزال تايوان يخفف التوتر مع الصين

رب ضارة نافعة.. مقولة تنسحب على احتمال تخفيف حدة التوتر الحالي بين الصين وتايوان عقب الكارثة التي حلت بالاخيرة جراء الزلزال المدمر الذي ضربها امس الاول واسفر عن مقتل اكثر من1500شخص واصابة 3 الاف اخرين. فقد اعربت القيادة الصينية امس عن عميق حزنها لما اصاب تايوان ودفعت بمساعدات طارئة لمواجهة الموقف الانساني في الجزيرة, كما دعت المعارضة الصينية في هونج كونج بكين الى وقف مناوراتها العسكرية قبالة تايوان . الذي بلغت قوته 7.6 درجة على مقياس ريختر وانحت الكارثة الخلافات السياسية جانبا وارسل الرئيس الصيني جيانج زيمين التعازي الحارة الى ضحايا الزلزال في تايوان بينما اعلنت حكومته استعدادها لتقديم المساعدات الانسانية. وقالت جانج قيو المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية (إن المواطنين الرفاق في تايوان هم مواطنون رفاق لنا وإن كل الشعب الصيني يعيش العذاب الذي يمرون به) . وكانت المتحدثة تردد نفس الكلام الذي سبق وقاله زيمين الذي يرأس أيضا الحزب الشيوعي الحاكم والجيش. واضافت قيو في مؤتمر صحفي (إننا مستعدون لتقديم كل المساعدة للتخفيف عن الخسارة التي أحدثها الزلزال في منطقة تايوان) . واعرب المبعوث الصيني لتايوان وانج داون عن شعوره بالصدمة وقال بصفته رئيس اتحاد العلاقات عبر مضيق تايوان انه بعث برسالة تعازي لنظيره في تايبيه. في غضون ذلك دعت المعارضة الصينية في هونج كونج الحكومة الصينية لوقف كل اشكال الاعمال العسكرية الجارية قبالة تايوان فورا. وحث الحزب الديمقراطي الصيني السلطات في بكين لوقف مناوراتها ضد تايوان ودعتها لطمأنة تايبيه حتى تقوم بأعمال انقاذ واغاثة المنكوبين دون الشعور بأنها تواجه خطرا عسكريا. في جنيف قال مسؤول اغاثة دولي امس ان امريكا واليابان سترسلان خبراء لمساعدة عمليات الانقاذ من تايوان الا انه اوضح ان الامم المتحدة لن تقدم اغاثة اذ انها لا تعترف بتايبيه. واضاف رودولف مولر ان مكتب تنسيق أعمال الاغاثة التابع للامم المتحدة ينتظر ان تطلب حكومة بكين التي تعتبر تايوان اقليما مرتدا المساعدة قبل ان تتمكن من القيام بأي شيء غير نقل معلومات عن الزلزال. وقال لرويترز ان تايوان طلبت مساعدات دولية الا (ان الامم المتحدة لا يمكنها التصرف بناء على طلب من تايوان لانها لا تعترف رسميا بحكومتها) واضافت انه اذا أعطت سلطات بكين الضوء الاخضر فستتمكن المزيد من الدول من الاستجابة لطلب تايوان. وافاد خبراء فرنسيون امس ان جزيرة تايوان تقع عند التقاء صفيحتين هما الصفيحة الاوقيانية الفيليبينية والصفيحة الاسيوية الاوروبية اللتان تسببان عند اصطدامهما هزات في الجزيرة كالزلزال الذي وقع ليل الاثنين الثلاثاء. وصرح سيرج لالمان مدير معهد الابحاث في المركز الوطني الفرنسي للابحاث العلمية ان (هذا الزلزال لم يكن مفاجئا لان تايوان حالة فريدة من نوعها فهي بمثابة (عقدة) تتشابك عندها الصفيحتان في الاتجاهين مما يسبب هزات عدة) .ـ الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات