تقرير اخباري،(يلتسين مريض ـ بوتين راحل ـ ليبيد عائد)،عجلة الشائعات السياسية تستأنف الدوران في روسيا

عادت عجلة الشائعات السياسية للدوران في روسيا بعدما علاها الصدأ بعض الوقت مع تردد اقاويل عن ان الرئيس بوريس يلتسين قد يعود قريبا الى المستشفى ويعين خليفة جديدا له غير رئيس الوزراء فلاديمير بوتين. وقالت صحيفة (سيفودنيا) الليبرالية ان يلتسين في حالة صحية متدهورة وانه يستعد لاعلان انه يفضل الجنرال السابق الكسندر ليبيد حاكم منطقة كراسنويارسك في سيبيريا لخلافته بدلا من بوتين . وجاء في ركن على شبكة المعلومات الدولية (الانترنت) عادة ما ينشر القصص المثيرة للتكهنات ان يلتسين الذي عانى من متاعب صحية متكررة سيعود الى المستشفى مرة اخرى خلال فترة من 10 الى 15 يوما. ورفضت متحدثة باسم الكرملين التعليق على الروايتين قائلة (نحن لا نؤكد سوى المعلومات الرسمية) ولم يتسن الاتصال بديمتري ياكوشكين المتحدث باسم يلتسين للتعقيب. وتجيء التكهنات الجديدة في وقت تسعى فيه وسائل الاعلام الروسية المعروفة بولعها بالمغامرات وقصص الاثارة للخروج بتحليلات للاحداث الاخيرة التي تشمل موجة تفجيرات اودت بحياة نحو 300 شخص في موسكو ومدن اخرى. وكانت شائعة ان يلتسين يفضل ليبيد على بوتين لخلافته سببا في تراجع اسعار الاسهم الروسية وعكست أجواء التوتر التي تسود موسكو بعد التفجيرات الاخيرة. ولم تعلن اية جهة مسؤوليتها عن التفجيرات ولكن مسؤولين اتهموا قادة الشيشان الذين يقاتلون لاسقاط الحكم الروسي في منطقة شمال القوقاز المضطربة بالمسؤولية عنها. وتقول صحيفة (سيفودنيا) ان ليبيد يستعد الان للعودة الى موسكو نظرا لخبرته في التعامل مع الشيشان0 وكان ليبيد توسط في ابرام اتفاق في اغسطس عام 1996 انهى حربا خاضتها روسيا ضد انفصاليي الشيشان لمدة عامين. واضافت الصحيفة ان رجل الاعمال المثير للجدل بوريس بيريزوفسكي يستعد ايضا للعودة الى مجلس الامن القومي الروسي للسبب نفسه ولبيريزوفسكي علاقات طيبة مع الشيشان وسبق ان ساعد في الافراج عن رهائن احتجزهم مسلحون هناك. وتكهنت بعض وسائل الاعلام الاسبوع الماضي بان يلتسين قد يتنحى عن منصبه, فيما قال بعضها الاخر انه يتأهب لاعلان حالة الطواريء للبقاء في السلطة. وعين يلتسين بوتين رئيسا للوزراء الشهر الماضي وقال انه يريد من ضابط المخابرات السوفييتي السابق ان يخلفه بعد الانتخابات الرئاسية المزمع عقدها في الصيف المقبل. ولكن (سيفودنيا) قالت ان يلتسين على وشك تغيير هذا القرار بسبب اخفاق بوتين في منع الهجمات. واردفت (لا يمكن استبعاد ان الامة ستعرف قريبا وربما اليوم الاثنين اسم احدث خليفة لبوريس يلتسين) واوضحت ان صحة يلتسين تتدهور وان دائرة المقربين منه والتي تضم ابنته تاتيانا دياتشينكو وبيريزوفسكي حصلت على مطلق الحرية في اتخاذ القرارات السياسية الكبيرة واتفق مع هذا الرأي ركن على الانترنت عنوانه جازيتا. ار.يو. وجاء في مقال نشره الركن (تبعا لمصادر متعددة في الدوائر الطبية والسياسية فان حالة يلتسين تراجعت بسرعة في الايام القليلة الماضية) واوضح الركن ان تزايد نشاط يلتسين في الفترة الاخيرة والذي شمل اقالة الحكومة السابقة وتعيين بوتين ومواجهة سلسلة الهجمات كان له تأثير سلبي كبير على صحة الرئيس. واشار الموضوع الذي حمل اسم ادوارد بوجدانوفيتش الى ان يلتسين الغى عدة لقاءات رتبها الكرملين الاسبوع الماضي. وقال ان (الوضع حرج تقريبا) واشارت (سيفودنيا) الى ان ليبيد لم يحضر جلسة استثنائية امس لمجلس الاتحاد (المجلس الاعلى بالبرلمان) الذي يضم زعماء المناطق. وقالت الصحيفة (وعلى اية حال فقد حان انتهاء عمله كمحافظ) في اشارة الى ليبيد الذي احتل المرتبة الثالثة في انتخابات الرئاسة عام 1996 وأيد ليبيد يلتسين في جولة الاعادة بتلك الانتخابات.ـ رويترز

طباعة Email
تعليقات

تعليقات