أولبرايت تزور المنطقة قريباً تمهيداً لجولة كلينتون، تنسيق أردني فلسطيني تجاه مفاوضات الوضع النهائي

أكد العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني والرئيس الفلسطيني ياسر عرفات خلال القمة التي جمعتهما أمس في عمان أهمية التنسيق بين الجانبين تجاه قضايا الوضع النهائي, كما استعرضا تطورات السلام في المنطقة والجهود المبذولة لدفع العملية السلمية مع اقتراب موعد الجولة الجديدة لوزيرة الخارجية الأمريكية مادلين أولبرايت في المنطقة وذلك تمهيدا لزيارة الرئيس الأمريكي بيل كلينتون المتوقعة قبل نهاية العام الجاري . من جهة أخرى أعلنت السلطة الفلسطينية أمس انها سلمت رسميا اسرائيل أسماء وفدها للمفاوضات الذي يترأسه وزير الاعلام ياسر عبد ربه. وعلم من مصدر رسمي أردني ان العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني والرئيس الفلسطيني ياسر عرفات اكدا خلال مباحثاتهما أمس في عمان على ضرورة التنسيق بين الجانبين تجاه قضايا مفاوضات الوضع النهائي للضفة الغربية وقطاع غزة التي بدات يوم الاثنين. وحسب المصدر نفسه شدد الطرفان على (ضرورة التنسيق والتشاور الدائم بينهما تجاه قضايا المرحلة النهائية التي تهم الجانبين, خصوصا تلك التي تتعلق (بالقدس واللاجئين والحدود) بين الأردن والدولة الفلسطينية المستقبلية. واعاد الأردن مؤخرا التأكيد على ان اشرافه على الاماكن الاسلامية المقدسة في القدس يهدف الى منع السلطات الاسرائيلية من وضع يدها على تلك الاماكن. كما شدد الأردن انه سيدعم خلال مفاوضات الحل النهائي حق الأردنيين من اصل فلسطيني في العودة والتعويض, دون ان تكون عمان شريكة في التوقيع. من جهة اخرى, اوضح المصدر الرسمي الأردني ان المباحثات الأردنية الفلسطينية ركزت ايضا على (ضرورة تطبيق اتفاق واي ريفر وكذلك اتفاق شرم الشيخ) الذي وقع في الخامس من الشهر الجاري. وينص هذان الاتفاقان بصورة خاصة على انسحابات اسرائيلية اضافية من الضفة الغربية. واضاف المصدر ان (الملك عبد الله الثاني اعاد التأكيد على مساندة ودعم الأردن الكامل للحقوق المشروعة الفلسطينية وعلى حق الشعب الفلسطيني في اقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس) . وغادر عرفات عمان أمس في ختام زيارة قصيرة الى العاصمة الأردنية. ولم يتطرق عرفات في محادثات مع عبدالله الثاني الى موضوع حركة حماس, وذلك وفق ما صرح به لـ (البيان) أيمن المجالي نائب رئيس الوزراء ووزير الاعلام الأردني. وقالت مصادر أردنية وثيقة الاطلاع لمراسل (البيان) في عمان ان لجانا أردنية فلسطينية للتنسيق تعقد اجتماعات متتالية منذ اكثر من عشرة ايام في عمان دون الاعلان عن ذلك بهدف وضع اسس راسخة للعلاقات المستقبلية بين الجانبين. وأشارت هذه المصادر الى ان محمود عباس أبومازن الرجل الثاني في السلطة الفلسطينية زار عمان سرا قبل أيام لتفعيل عمل هذه اللجان. من جهة أخرى علمت (البيان) ان وزيرة الخارجية الأمريكية مادلين أولبرايت ستقوم خلال الأسابيع المقبلة بجولة جديدة في المنطقة تشمل الأردن وسوريا ومصر ولبنان ومناطق السلطة الفلسطينية وإسرائيل. وقالت مصادر في السفارة الأمريكية في عمان ان جولة أولبرايت هذه ستكون تمهيدا لجولة يقوم بها الرئيس الأمريكي بيل كلينتون في هذه الدول بالاضافة الى دولتين خليجيتين والمغرب وذلك قبل نهاية العام الجاري. وأضافت هذه المصادر ان كلينتون سيؤكد خلال هذه الجولة تصميم الولايات المتحدة على انهاء ملف سلام الشرق الأوسط قبل انتهاء مدة ولايته رئيسا للولايات المتحدة. من جهة ثانية أشارت المصادر الى وجود قنوات اتصال غير مباشرة حاليا بين سوريا وإسرائيل تستهدف الترتيب لاستئناف مفاوضات السلام بين الجانبين وان هذه المفاوضات ستظهر الى العلن مع انتهاء جولة أولبرايت المرتقبة. وفي القدس ذكر راديو إسرائيل أن السلطة الفلسطينية قد أبلغت إسرائيل رسميا أمس بتشكيل الوفد الفلسطيني إلى مفاوضات المرحلة النهائية. وقال التقرير ان وزير الثقافة والاعلام ياسر عبد ربه سيرأس الوفد الذي سيتكون أعضاؤه الرئيسيون من وزير التخطيط والتعاون الدولي نبيل شعث ومسؤول ملف القدس فيصل الحسيني ونبيل قسيس وكذلك أكرم هنية, رئيس تحرير صحيفة الايام الفلسطينية. ولم تعلن إسرائيل بعد تشكيل وفدها المفاوض. الرئيس عرفات يقبل جبين الملك عبدالله الثاني لدى وصوله إلى القصر الملكي في عمان أمس ـ رويترز

طباعة Email
تعليقات

تعليقات