راشد عبدالله: القدس أساس الحل الدائم للقضية الفلسطينية

أعرب معالي راشد عبدالله, وزير الخارجية عن الأمل في ألا يشوب المرحلة النهائية من المفاوضات الفلسطينية الاسرائيلية والاتفاقات التي أبرمت مؤخرا بينهم أية شائبة, وألا يعكر صفوها أي تغيير جديد فيما استقر عليه الأمر بشأن القدس والقرارات الدولية الخاصة بالمفاوضات النهائية حولها وحول بقية القضايا الأخرى المعلقة . جاء ذلك ردا على سؤال لوكالة أنباء الامارات بشأن القضية المثارة حاليا حول جناح المعرض الاسرائيلي في (والت ديزني) وموضوعه (القدس عاصمة لإسرائيل) نهاية الشهر الجاري بالولايات المتحدة الأمريكية. وأوضح لدى مغادرته البلاد بعد ظهر أمس للمشاركة في الدورة الـ 72 للمجلس الوزاري لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية التي بدأت أعمالها أمس بجدة بالمملكة العربية السعودية ان القدس من أهم الموضوعات فيما يتعلق بمسيرة السلام بالشرق الأوسط, وهي أساس الحل الدائم للقضية الفلسطينية ومسيرة السلام, كما ان القدس موضوع له أهمية خاصة فيما يتعلق بالحل العربي والإسرائيلي النهائي. وقال معالي وزير الخارجية ان للمدينة المقدسة وضعا إسلاميا ومسيحيا خاصا, وبالتالي فإن هذا الموضوع هو من الأمور التي نأمل ان تترك للمفاوضات النهائية. وأضاف انه يجب ألا يجري أي تغيير في وضع المدينة المقدسة حيث ان العرب متمسكون بالقرارات الدولية الخاصة بها, معربا عن أمله في ألا يعكر صفو الاتفاق الأخير أي تغير فيما يتعلق بالقدس, وخاصة في هذه الفترة القريبة من بدء المفاوضات القائمة بين الفلسطينيين والاسرائيليين. ويرأس معالي راشد عبدالله وفد الدولة الى اجتماع المجلس الوزاري الذي يناقش عددا من القضايا الخليجية والاقليمية والعربية والعالمية وخاصة قضية الجزر الاماراتية الثلاث طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبوموسى المحتلة من قبل ايران, والوضع في العراق, ومسيرة السلام في الشرق الأوسط, وعددا من الموضوعات الأخرى التي منها الجدول المقترح من قبل أوروبا للقاء الأوروبي الخليجي المشترك في نيويورك على هامش انعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة في وقت لاحق.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات