عرض عسكري وحضور افريقي رفيع عشية قمة سرت، ليبيا تعلن كسر العزلة والعودة الى الساحة الدولية

بدأت في مدينة سرت الليبيبة الساحلية أمس أعمال القمة الطارئة لمنظمة الوحدة الافريقية التي دعا الرئيس الليبي معمر القذافي الى عقدها بمناسبة الذكرى الثلاثين لثورة الفاتح الليبية.وشارك في القمة التي تعد أكبر تجمع دولي تشهده ليبيا منذ فرض الحظر الجوي عليها قبل عشر سنوات نحو50زعيما افريقيا وشهدت غياب الرئيس المصري حسني مبارك اثر حادث الاعتداء الذي تعرض له في بورسعيد . وحضر الزعماء الافارقة العرض العسكري الذي أقيم عشية القمة في العاصمة طرابلس وساهم الحضور المكثف للقادة الافارقة في توجيه رسالة ليبية الى العالم بانهاء العزلة وعودة ليبيا الى المسرح العالمي. والقضية التي تبحثها القمة الافريقية هي الاقتراح الليبي بالتحرك نحو اقامة وحدة افريقية أطلق عليها القذافي (الولايات المتحدة الافريقية) . وقال راديو لندن ان القادة سيناقشون ويعالجون بدرجة كبيرة هذه الفكرة بكل أدب وبدون حماس. واشار الى ان الرئيس الزمبابوي روبرت موجابي قال بدبلوماسية ان (كل شخص يتوق لمبدأ ان افريقيا ينبغي ان تتوحد فى يوم من الايام) . ونسب الى الرئيس الاوغندى يورى موسيفيني قوله ان المناقشة الرئيسية ينبغى ان تكون بين فكرة عموم افريقيا والحاجة الى الوحدة الاقليمية التي وصفها بأنها الاهم. ورغم الحماس الليبى الكبير لهذا الاقتراح الا انه من غير المتوقع ان يطغى على القضايا الرئيسية الافريقية واهمها الحروب الاهلية والنزاعات الاقليمية التى تشهدها القارة الافريقية التى اصبحت ساحة للمعارك والدماء فى ظل اوضاع اقتصادية متردية. وكان الزعماء الافارقة المشاركون فى القمة قد شاركوا العقيد القذافى حضور الاستعراض العسكري الذى تم تنظيمه فى العاصمة طرابلس عشية القمة والذى اعتبر رسالة الى العالم بأن العزلة الليبية قد انتهت وان الدور الليبى عاد الى الساحة الدولية مرة اخرى. ويشعر العقيد معمر القذافى بالامتنان تجاه زعماء الدول الافريقية الذين قاموا بزيارات الى ليبيا خلال السنوات الماضية متحدين الحظر الجوى الذى كان مفروضا عليها. وقد سبق عقد القمة اجتماع بين عبدالسلام التركي الأمين المساعد للشؤون الافريقية باللجنة الشعبية الليبية للاتصال مع وزير خارجية الجزائر الذي ترأس الدورة الحالية لمنظمة الوحدة الافريقية والأمين العام للمنظمة سالم احمد سالم, حيث وضع اللمسات الأخيرة للقمة التي سيصدر في ختامها اعلان سياسي تحت اسم (اعلان سرت) يؤكد فيه القادة التزامهم الجاد في برنامج السلام والأمن والاستقرار في قارة افريقيا ومواجهة النزاعات وتداعياتها وتطوير قدرات الانذار المبكر لتسوية النزاعات ومنع وقوعها. ـ الوكالات مجندة ليبية بالحجاب الاسلامي تقف في حالة استعداد خلال العرض العسكري بطرابلس في الذكرى الـ 30 لثورة الفاتح من سبتمبر. ـ رويترز مجموعة من مجندات الحرس الثوري الليبي والحرس الشخصي للرئيس القذافي تقف في طابور خلال العرض العسكري بطرابلس في الذكرى الـ 30 لثورة الفاتح من سبتمبر. ـ أ.ف.ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات