بن لادن كثف من ظهوره العلني في كابول، المعارضة الافغانية تعلن إلحاق خسائر جسيمة بقوات طالبان

تواصلت المعارك في شمال كابول أمس وسط انباء عن تحقيق المعارضة لانتصارات. فيما ذكرت انباء صحفية في اسلام اباد ان المليونير السعودي المنشق الذي يعيش في افغانستان قد كثف من ظهوره العلني خلال الايام القليلة الماضية في كابول في الوقت الذي اعتقلت فيه طالبان امس الاول مئات الاشخاص في اطار التحقيق من الاعتداء الذي استهدف زعيم طالبان . وقالت المعارضة الافغانية امس انها كبدت حركة طالبان الحاكمة خسائر جسيمة. وقال ناطق باسم المعارضة ان معارك عنيفة وقعت على بعد 50 كيلو مترا الى الشمال من كابول على الطريق القديمة المؤدية الى شمال افغانستان انطلاقا من العاصمة في اقليم بروان. واكد الناطق ان (ما لا يقل عن اربعين من عناصر الميليشيا قتلوا في المعارك) بدون ان يحدد خسائر المعارضة. واكدت مصادر مستقلة حصول المعارك بدون ان تقدم تقييما للخسائر في الوقت الذي لم يتمكن اي مسؤول في طالبان من التعليق على تصريحات المعارضة. وكانت المعارك قد استؤنفت في سهل شامالي الممتد من شمال كابول الى اطراف سلسلة الهندو كوش الجبلية المتنازع عليها بين قوات مسعود وحركة طالبان منذ يوليو الماضي. من جهة ثانية ذكرت صحيفة فرانتيربوست الباكستانية امس ان بن لادن قد كثف من ظهوره في كابول خلال الايام الماضية. وقالت الصحيفة في عددها الصادر امس ان تلك التحركات تأتي بعد تراجع التهديدات بوقوع هجوم امريكي وشيك يستهدفه في الوقت الحالي على الأقل. وأضافت أن بن لادن قام خلال الايام الماضية بزيارة عدد من المستشفيات الافغانية فى كابول للاطمئنان على حالة رفاقه العرب وقوات طالبان الذين اصيبوا بجروح خلال الاشتباكات والمعارك الدائرة بين قوات طالبان وقوات الجنرال احمد شاه مسعود أبرز قادة التحالف الشمالي فى شمال البلاد. وأضافت أن بن لادن ظل مع الجرحى من رفاقه بعض الوقت واعطاهم الهدايا والمساعدات المالية وانه قد بدا عليه بعض الارتياح والتخلص من القلق نوعا ما الآن. وأوضحت أنه تم رؤية موكب بن لادن باعداده الضخمة من الحراس فى نقاط متعددة من كابول على مدار الايام الماضية . واضافت ان بن لادن لم يتوجه الى كاندهار كما كان متوقعا للقاء الملا محمد عمر بسبب اصابة عدد من رفاقه فى المعارك فى شمال البلاد ووفاة ثلاثة من العرب خلال هذه المعارك. وقالت إن موعد زيارة بن لادن لكاندهار كان متوقعا فى نهاية الشهر الماضى والتى تزامن معها وقوع انفجار شاحنة خارج مقر زعيم طالبان الملا محمد عمر وحيث كان وفد من علماء الدين الباكستانيين فى كاندهار ايضا فى لقاء بن لادن. وفي هذا الاطار اعتقلت حركة طالبان امس الاول مئات الاشخاص في اطار التحقيق في الاعتداء الذي استهدف زعيم طالبان. ونقلت وكالة الانباء الاسلامية الافغانية من مقرها في باكستان عن مصادر لم تحددها ان اعتقال مئات الاشخاص جاء بينما يطالب السكان باصرار بتوقيف المسؤولين عن الاعتداء. ـ الوكالات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات